روابط للدخول

سوريون: "داعش" يُحدث شرخاً في المجتمع


عناصر من "داعش" يعاقبون شاباً في دير الزور بسوريا

عناصر من "داعش" يعاقبون شاباً في دير الزور بسوريا

يقول مواطنون ومراقبون ورجال دين ان سيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية" المعروف بـ(داعش) على أكثر من نصف الأراضي السورية منذ 2014، ونمو الحركات الإسلامية المتشددة الأخرى المنافسة، أثرت بشكل سلبي على المجتمع السوري.

وخلق تعدد الإيديولوجيات السياسية والدينية على الساحة السورية حالات قطيعة اجتماعية بين مكونات المجتمع الواحد، وغالباً، ما تعدّتها نحو أفراد الأسرة الواحدة، من خلال توصيفات حملّت طابع العنف والتكفير، وإطلاق بعض التنظيمات صفة "المرتد" على كل من يُخالفهم الرأي، من أبناء حتّى المذهب الواحد، وفي مقدمة هذه التنظيمات تنظيم "داعش".

ويؤكد مراسل إذاعة العراق الحر أنّ تلك الحالات طغّت على أبناء القرية الواحدة، من خلال رفض أبناء القرية تقديم العزاء في قتلى التنظيم لأهليهم، حتّى وإن كانوا من أقرب المقربين إليهم، كالأعمام والأخوال وحتى أبناء الأخ.

عديدون في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة يقاطعون عوائل قتلى "داعش" ... مواطن من ريف إدلب

المهندس أبو كامل البنشي مواطن من ريف إدلب أكد لإذاعة العراق الحر أن الكثيرين في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة التي وصفها بالمناطق "المحررة" يقاطعون أهالي القتلى من عناصر "داعش"، لأسباب تتعلق بممارسات هذا التنظيم الذي يتفنن في القتل، فضلاً عن الفتاوى التي تصدر عن رجال دين وتعتبر عناصر التنظيم من "الخوارج"، مشيراً الى أن هناك عائلات تعادي فكر "داعش" لكن أبناءها يلتحقون بالتنظيم لذلك ينفر منهم أهالي المنطقة ويقاطعونهم.

في الرقة

في الرقة

وعن مدى الشرخ الذي أحدثه "داعش" في النسيج المجتمعي وحتى داخل الأسرة الواحدة، روى ابو كامل قصة واقعية حدثت في أحدى البلدات بريف إدلب، عندما إتصل أحد الأشخاص بأخيه المقاتل في صفوف "داعش" وطلب منه العودة، لكنه رفض وقال بأنه لن يعود الى مناطق الكُفر وإذا عاد فسيقتل أخاه الكافر.

مصادر خاصة في الشّمال السوري، كشفت إنّ عدداً من عناصر "داعش" قاموا بإجبار زوجاتهم على تنفيذ عمليات تفجيرية، في مناطق في العراق وسوريا يعتبرها التنظيم بلاد الأعداء.

وذكرت زوجة أحد عناصر التنظيم لإذاعة العراق الحر، أنّ زوجها كثيراً ما يطالبها بالقيام بعمليات انتحارية، وهي ترفض هذا الأمر، وتفكّر جدياً في الهرب، لكنها لم تصل إلى الطريقة المناسبة لغاية الآن، في الوقت الذي ترفض فيه شقيقة زوجها القريبة من منزلها استقبالها وبتادل الزيارات معها، معتبرة تلك الزيارات "ملهاة عن ذكر الله".

حالات الطلاق والثأر إنتشرت بين العشائر، وخاصة في المناطق الشرقية ودير الزور والرقة ... مواطن من دير الزور

المواطن محمد شاب في العشرينات من دير الزور أكد لإذاعة العراق الحر إنتشار حالات الطلاق والثأر بين العشائر وخاصة في المناطق الشرقية ودير الزور والرقة وهي المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" الذي يصف عناصر الجيش السوري الحر والأحرار أو جبهة النصرة" من المرتدين الذين يجب مقاطعتهم ومحاربتهم.

تأتيني تهديدات يومية بالقتل من بناتي، بحجة أني مرتدّة وعليّ التوبة إلى الله والعودة إلى ديار الإسلام في الرقة ... أم محمد

وتكثّر قصص القطيعة الإجتماعية في المناطق التي يسيطر عليها "داعش" ومناطق المعارضة، ولعل من أكثر تلك القصص إيلاماً ما ترويه "أم محمد" لـمراسل إذاعة العراق الحر في الشمال السوري، رافضة تسجيل صوتها، قائلة: "تأتيني تهديدات يومية بالقتل من بناتي، بحجة أني مرتدّة وعليّ التوبة إلى الله والعودة إلى ديار الإسلام في الرقة، كما أنّ أبناء بناتي وهم أعضاء في التنظيم قاموا بالاستيلاء على منزلنا في المدينة وجعلوا منه مقراً للتنظيم بحجة أننا مرتدون".

مسلحو "داعش" يوصون بتزويج زوجاتهم لمسلحي التنظيم عندما يُقتلون ... أبو كامل البنشي

المواطن أبو كامل البنشي من ريف إدلب أوضح أن "داعش" عادة لا يُرسل جثث قتلاه الى عائلاتهم في المناطق السورية الأخرى التي يعتبرها مناطق كافرة غير خاضعة لدولة "الخلافة"، كما أن مسلحي التنظيم يوصون بتزويج زوجاتهم لمسلحين آخرين عندما يُقتلون وتُمنع الزوجة من العودة الى أهلها. ويضيف أبو كامل أن مجالس العزاء لاتُقام لقتلى التنظيم كما أن هناك تنظيمات إسلامية متشددة أخرى تمنع إقامة مجالس العزاء أو قراءة الفاتحة.

أغلب الفصائل المسلحة تعمل على تغييب العقل ... باحث في علم الإجتماع

ويرى الباحث في علم الإجتماع الدكتور جهاد أبو محمد أن أغلب الفصائل المسلحة تعمل على تغييب العقل وتخاطب العاطفة بخطاء طائفي فئوي لمصلحتها، وكلما زادت حدة الصراع بين الفصائل المختلفة يزداد الشرخ داخل النسيج المجتمعي، وهي ظاهرة عامة في كل الدول التي تعاني من الصراعات والحروب الأهلية لكنها تزول مع عودة الإستقرار.

الصراعات بين الفصائل الإسلامية المسلحة أحدثت إشكالات عشائرية ... ناشط

لكن أبو قدس، وهو ناشط سوري أقام فترة طويلة في دير الزور وتحت حكم تنظيم "داعش"، ويقيم حالياً في مخيم للاجئين السوريين في الجنوب التركي، قلل من تأثير الآيديولوجيات والأفكار المختلفة للحركات الإسلامية والمعارضة على حياة الناس والمجتمع السوري، لأن الأعراف العشائرية كانت وستبقى هي التي تربط أبناء المجتمع بغض النظر على توجهاتهم السياسية، مؤكداً أن العرف العشائري هو أقوى عُرف موجود في المنطقة. وقال أبو قدس لإذاعة لإذاعة العراق الحر إن الصراعات بين الفصائل الإسلامية المسلحة أحدثت إشكالات عشائرية، لافتاً الى أن الفصائل صارت شبه عشائرية حيث إلتحقت بعض العشائر في دير الزور بتنظيم داعش وبعضها الآخر إلتحق بجبهة النصرة، متوقعاً حدوث مشاكل عشائرية بعد إنتهاء الصراع في سوريا.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره في لندن، فان تنظيم "داعش" يسيطر حاليا على أكثر من نصف الأراضي السورية بعد أكثر من أربع سنوات من بدء الصراع في سوريا. الذي خلف مئات آلاف القتلى والجرحى وملايين المشردين والنازحين داخل وخارج البلاد.

الكثير من الشباب الذين إلتحقوا بتنظيم "داعش" قتلوا أساتذتهم ... باحث في شؤون الجماعات الإسلامية

ويذكر الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية الشيخ حسن الدغيم أن تنظيم "داعش" بالاساس خارج عن طبيعة المجتمع والسياق التاريخي والفكري للمجتمع المسلم، وخصوصاً المجتمع في بلاد الشام والعراق الذي ينبذ التطرف والغلو والتصحر الفكري بأشكاله، مشيراً الى ان أي شخص يلتحق بالتنظيم يتم غسل دماغه وأعطى مثالاً على ذلك بإلتحاق شاب من قرية تل منيس في ريف المعرة، بتنظيم "داعش" فأعاده إخوته للبيت لكنه فرّ من البيت وأرسل رسالة لعائلته على الواتس أب ليهدد أهله ويقول إن اباه كافر وأمه كافرة وإخوته كفار سيقتلهم.

حسن الدغيم

حسن الدغيم

وقال الدغيم لمراسل إذاعة العراق الحر إن الكثير من الشباب الذين إلتحقوا بتنظيم "داعش" قتلوا أساتذتهم، ومنهم أبو عبيدة من قرية تل منيس، الذي قتل شيخه يعقوب العمر الذي كان يدرسه العلوم الشرعية وطفله الذي لم يكن يبلغ إلا ست سنوات لأن التنظيم طلب منه ذلك. وأكد الشيخ الدغيم أن عدداً من طلابه الذين كان يدرسهم في الثانوية هددوه بالقتل وقطع الرؤوس وتفجير السيارة بعد أن أنضموا الى التنظيم.

وفيما يتعلق بمقاطعة السوريين لعائلات عناصر "داعش" في المناطق الخاضعة للمعارضة، وعدم تقديمهم واجب العزاء في قتلاهم، أوضح الشيخ حسن الدغيم أن نفور السوريين من هذه العائلات يعود الى أن تنظيم "داعش" عدو قتل السوريين، وان هذا أمر طبيعي أن يمتنع عن تقديم العزاء أو مخالطة عائلة القتيل. ومن وجهة نظر الدغيم فإن التعزية إذا كانت ستساهم في ردم الهوة بين اهالي المنطقة بعد مقتل أبنائهم من عناصر داعش، وإعادة دمج هذه العوائل بالمجتمع فهذا حسن، أما إذا رؤوا أن في التعزية بهؤلاء تشجيع لغيرهم أو إعتبارهم شهداء فهذا من المنكر الذي يساعد في التجييش والحشد لهذا التنظيم على حد تعبيره.

وقال الشيخ حسن الدغيم إنه رفض من قبل الصلاة على عناصر من تنظيم داعش من أبناء قريته قُتلوا، وأضاف، "لا أصلي على قتلى داعش ولا أعزي فيهم وأقاطع أهلهم ومن المصلحة العامة ان تُقاطع هذه العائلات التي دفعت بأبنائها لتنظيم داعش حتى لا يُغرر بالشباب المسلم ولا يلتحق المزيد من الشباب بهذا التنظيم.

بمشاركة مراسل إذاعة العراق الحر في سوريا منار عبد الرزاق.

XS
SM
MD
LG