روابط للدخول

ديالى: متطوعو حشد المنصورية يطالبون بالرواتب والسلاح


يطالب متطوعون في الحشد الشعبي في ناحية المنصورية (45 كم شمال بعقوبة) بصرف رواتبهم المتأخرة منذ سبعة اشهر، بالاضافة الى تجهيزهم بالسلاح والعتاد.

ويقول احمد خالد، احد منتسبي الحشد الشعبي في قرية شروين التابعة للمنصورية ان هناك نحو الف مقاتل بانتظار السلاح والرواتب منذ اكثر من نصف عام، مبينا ان منتسبي الحشد يعتمدون على اسلحتهم الشخصية في الدفاع عن مناطقهم وقراهم.

وكان مسلحو تنظيم داعش سيطروا خلال العام الماضي على اغلب القرى المحيطة بناحية المنصورية بالاضافة الى سيطرتهم على حقل المنصورية الغازي لعدة اسابيع قبل ان تتمكن القوات الامنية من تطهيره وقرى الناحية في بداية العام الحالي.

ويذكر عضو المجلس البلدي للناحية عبد الرحمن الجبوري ان اهالي الناحية ابدوا تعاوناً ملحوظاً مع القوات الامنية وانخرطوا ضمن صفوف الحشد الشعبي، وان اغلب المقاتلين يحملون السلاح اليوم دون مقابل.

ويرى متابعون ان الوضع الامني في ناحية المنصورية لا يزال هشاً في ظل عدم حصول قوات الحشد الشعبي على الرواتب والاسلحة على مدى اشهر خلت، الا ان مدير ناحية المنصورية حسام ثائر يرى ان الاوضاع الامنية في الناحية لا تدعو الى القلق.

من جهته يرى الاعلامي طالب الحومد، وهو احد منتسبي الحشد الشعبي ايضا، ان اغلب عناصر الحشد في المحافظة لم يحصلوا على اية رواتب او اسلحة منذ تشكيل الحشد ولغاية الآن، وقال ان الامر لم يعد مقتصرا على حشد المنصورية.

XS
SM
MD
LG