روابط للدخول

منظمات دولية ومسؤولون كورد: داعش يستخدم الكيمياوي ضد الكورد في العراق وسوريا


أكدت منظمات دولية ومسؤولون أمنيون كورد أن ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) إستخدم السلاح الكيماوي في هجمات شنها على الكورد في العراق وسوريا.

وذكرت منظمتان دوليتان في بريطانيا، Conflict Armament Research و Sahan Research أن ثلاث هجمات منها هجومان في شمال شرق سورية والآخر في العراق كانت أول استخدام موثق لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية لقذائف أطلقت عناصر كيماوية ضد القوات الكردية وأهداف مدنية.

وقالت المنظمتان"إن تنظيم الدولة الإسلامية أطلق في الهجوم الذي شنه في العراق قذيفة احتوت على عنصر كيماوي سائل على نقطة تفتيش للبيشمركة في سد الموصل، وذكرتا أن سمات هذه المادة وتأثيرها السريري يتوافق مع مادة الكلور الكيماوية".

الفريق جمال محمد: قوات البيشمركة مستعدة لمواجهة هجمات داعش الكيمياوية

وكشف الفريق جمال محمد(الصورة) رئيس أركان قوات البيشمركة، لإذاعة العراق الحر أن داعش شن عدة هجمات كيماوية في الشهر الجاري.

ففي يوم 7 تموز هاجم إنتحاريون قوات البيشمركة في قاطع سنجار بسيارات مفخخة محملة بمادة الكلور، كما قام مسلحو داعش بقصف البيشمركة بقنابل وقذائف محلية الصنع تحتوي مادة الكلور ما أسفر عن جرح عدد من قوات البيشمركة.

وشدد الفريق جمال أن قوات البيشمركة مستعدة لمواجهة هجمات داعش الكيمياوية حسب الإمكانيات المتوفرة لديها.

الفريق جبار ياور: داعش تراجع كثيراً خلال الأشهر الستة الماضية

الفريق جبار ياور، الأمين العام لوزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان أكد في مقابلة خاصة أجرتها معه إذاعة العراق الحر عبر الهاتف، أن تنظيم داعش يلجأ الى إستخدام كل الاسلحة لمحاربة قوات البيشمركة الكردية في العراق ووحدات حماية الشعب الكردية YPG في سوريا خاصة بعد الخسائر التي لحقت بالتنظيم وتراجعه بفضل دعم التحالف الدولي للقوات الكردية.

واشار الفريق ياور الى أنها ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها داعش الغازات الكيمياوية حيث إستخدم الكلور في منطقة سد الموصل نهاية كانون الأول ديسمبر 2014.

واكد الياور أن داعش تراجع كثيراً خلال الأشهر الستة الماضية

الريق جبار ياور

الريق جبار ياور

وبات مسلحوه في موقع الدفاع بدل الهجوم، رغم أنه توقع أن يشن التنظيم هجمات إنتحارية في الذكرى الأولى لسيطرته على سنجار في آب العام الماضي.

في سوريا أكدت وحدات حماية الشعب الكردية والمرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) استخدم غازات سامة في هجمات ضد مناطق يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا أواخر حزيران الماضي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له إنه وثق استخدام تنظيم داعش غازات سامة في هجوم على قرية قرب تل براك في 28 حزيران الماضي.

وأضاف أن 12 من مقاتلي وحدات حماية الشعب تعرضوا للغاز، وقال المرصد أيضا إنه تلقى معلومات عن هجوم بالغاز على مدينة الحسكة.

بينما ذكرت وحدات حماية الشعب في بيان "أن قواتها استولت على أقنعة واقية من الغاز خلال الأسابيع الأربعة الماضية من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية مما يؤكد إنهم مستعدون ومجهزون للحرب الكيماوية في هذا القطاع من الجبهة".

وأضافت أن الجنود الذين تعرضوا للغازات أصيبوا بحرقان في الحلق والعين والأنف مصحوب بصداع حاد وبألم في العضلات وضعف في التركيز والقدرة على الحركة، كما أن التعرض لفترة طويلة للكيماويات سبب أيضا حالات قيء بحسب البيان.

وأكد البيت الأبيض متابعته "عن كثب"، لتقارير تتحدث عن استخدام تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) أسلحة كيماوية، ضد القوات الكردية في سوريا.

عبد الكريم ساروخان: وحدات حماية الشعب قامت بتوثيق إستخدام داعش للمواد السامة

وبحسب عبد الكريم ساروخان رئيس هيئة الدفاع والحماية الذاتية في مقاطعة الجزيرة، إستخدم داعش الأسلحة الكيمياوية المحرمة دولياً والسيارات المفخخة ضد المدنيين في الصالحية والمقاتلين الأكراد في الحسكة لأنه هُزم في المعارك التي خاضها ويخوضها ضد الوحدات الكردية في كوباني وعفرين والجزيرة.

ساروخان وفي مقابلة هاتفية أوضح لإذاعة العراق الحر أن وحدات حماية الشعب قامت بتوثيق إستخدام داعش للمواد السامة

وتحديداً مادة الخردل التي إستخدمها التنظيم في تفجيرات الصالحية ضد المدنيين وضد مواقع الوحدات الكردية في الحسكة.

وقال ساروخان إن الكورد يتعرضون لإبادة جماعية على يد تنظيم داعش، داعياً المنظمات الدولية الى زيارة المناطق التي تعرضت للهجمات الكيمياوية في سوريا للتأكد من إستخدام التنظيم للغازات السامة.

بمشاركة مراسل إذاعة العراق الحر في اربيل عبد الحميد زيباري.

XS
SM
MD
LG