روابط للدخول

سكن من الوقف الشيعي لـ 47 عائلة نازحة في النجف


قرعة توزيع الوحدات السكنية في النجف

قرعة توزيع الوحدات السكنية في النجف

اعلن ديوان الوقف الشيعي الثلاثاء عن شمول 47 عائلة نازحة بقرعة الديوان التي نظمها في مدينة النجف لموظفيه والبالغ عددهم 300 موظف ضمن خطته في تنفيذ مشاريع سكنية لعموم موظفيه في المحافظات العراقية.

ويقول رئيس ديوان الوقف الشيعي علاء الموسوي ان الاحتفالية التي اقامها الديوان على قاعة المؤتمرات في جامعة الكوفة جاءت لشمول عدد من موظفيه بنظام القرعة للحصول على وحدات سكنية، مشيراً الى ان الديوان بادر ان تكون الوجبة الاولى من حصة موظفين نازحين من المحافظات الساخنة منسّبين على فرع ديوان النجف للتخفيف عن كاهلهم.

من جهته اوضح مدير الوقف الشيعي في نينوى عباس زيني لاذاعة العراق الحر، وهو من ضمن العائلات النازحة، ان عدد موظفيه النازحين من محافظة نينوى والبالغ عددهم 47 موظف تم شمولهم جميعاً بالحصول على وحدات سكنية.

ويقول نازحون مشمولون ان العديد منهم لا تزال لديهم تطلعات العودة الى ديارهم حتى وان توفرت اجواء الاستقرار لهم في المحافظة، بالرغم من ان الهدف من المبادرة التقليل من معاناة العائلات النازحة الى المحافظة وانتشالها من الامكان التي تفتقر الى الخدمات، وذكر المواطن ابو عباس في حديث لاذاعة العراق الحر: "لانية لنا بالاستقرار ابداً بالعكس ولو احنا موجودين هنا وبمدينة امير المومنين بس لازم الواحد يرجع لمدينته". ويؤكد المواطن جعفر: "اكو ناس لاوالله مايكدرون عدهم بيوتهم ومالهم وحلالهم هناك فيرجع طبعا الكل يتمنى ان يرجع".

ولاقت مبادرة الوقف الشيعي لشمول جميع موظفيها بوحدات سكنية استحسان مسؤولين حكوميين، وطالبت عضوة مجلس النجف زينب العلوي الوزارات الاخرى ان تحذو حذو الديوان في توفير وحدات سكنية لموظفيها، مشيرة الى ان الموظف لا يقوى على شراء سكن له ولعائلته.

وكانت محافظة النجف شهدت في حزيران من عام 2014 نزوح اكثر من 100 عائلة الى المحافظة معظمهم من محافظة نينوى بعد سيطرة مسلحي تنظيم "داعش" على مدن فيها، ولا يزال معظمهم بدون سكن لائق بسبب قلة التخصيصات رغم ان الادارة المدنية في النجف خصصت قطعة ارض لتلك العائلات.

XS
SM
MD
LG