روابط للدخول

أميرة تحمل رسالة الأيزيديين الى المجتمع الدولي


أيزيديات ناجيات من "داعش"

أيزيديات ناجيات من "داعش"

يحمل ناشطون ومثقفون أيزيديون رسالة الدفاع عن طائفتهم التي تعرضت لأقسى هجمة على يد مسلحي تنظيم (داعش)، منذ سيطرتهم على الموصل وتشريدهم عشرات الآلاف من مواطني الأقليات واختطافهم اكثر من ثلاثة آلاف امرأة أيزيدية واغتصابهن بعد المتاجرة بهن، عن طريق ايصال صوت أبناء الطائفة الى المجتمع الدولي، وانقاذ الفتيات المختطفات، ومساعدة العائلات الايزيدية في اللجوء الى الدول الاوروبية طلباً للأمان، بعد أن أصبح العراق بيئة غير مناسبة لهم، كما يعتقدون.

وتعد الاميرة عروبة بايزيد، حفيدة زعيم الطائفة الأيزيدية الأسبق وأميرها اسماعيل بك، إحدى الناشطات التي نقلت مع آخرين صوت الآيزيديين الى المجتمع الدولي عبر مؤتمر حقوق الانسان والاقليات الدينية في العراق الذي عقد في بروكسل الشهر الماضي.

تأهيل الناجيات

وتقول بايزيد انها ووفد الايزيديين في بروكسل طالبوا الاتحاد الاوروبي بتأهيل الايزيديات الناجيات من قبضة "داعش" اللواتي تعرضن للعنف، واشارت الى ان المانيا استقبلت 1000 ناجية ممن فقدن جميع افراد العائلة بعد أن قتل المسلحون اطفالهن فبقين بمفردهن، وأكدت انهن سيبقين في المانيا كلاجئات.

كما ناشدت بايزيد مع الوفد الايزيدي المجتمع الدولي بمساعدة النازحين الايزيديين في مخيمات تركيا الذين حاولوا اللجوء الى بلغاريا، إذ تعرضوا للضرب والمعاملة السيئة من قبل السلطات التركية التي منعتهم بالقوة من عبور الحدود. وتحدثت ايضاً عن معاناة النازحين في اقليم كردستان العراق حيث يعيشون ظروفاً صعبة للغاية، بعد أن تفشت الامراض بينهم.

كارثة قرية كوجو

وتحدثت الاميرة عروبة بايزيد عن المختطفات الايزيديات وأغلبهن من قرية كوجو بعد ان حاصرها مسلحو "داعش" لمدة أسبوع قبل أن تقتحمها في آب من العام الماضي وقتّلت رجالها واختطفت كامل نسائها، هذا بالاضافة الى عدد غير قليل من النساء في منطقة سنجار اللواتي لم يتمكّن من الفرار. تقول بايزيد ان "داعش" أجبر النساء المختطفات على الدخول في الاسلام وان من ترفض يسجنها ويعذبها، واللواتي اجبرن على الدخول في الاسلام تم تزويجهن بالقوة لعناصره من القادة والامراء والعمل كجاريات لديهم، مؤكدة ان كل ما حصل معهن يمكن أن يؤطر ضمن الاغتصاب بالقوة.

وتناقلت وسائل الاعلام قصصاً مختلفة سردتها ايزيديات ناجيات من اسر "داعش"، وكن قد هربن عن طريق بعض ممن قام بشرائهن وتسليمهن الى عائلاتهن بقصد المساعدة او اعادة بيعهن ثانية لعائلاتهن ثانية، وهو ما اكدته ايضا الاميرة عروبة بايزيد.

جواز سفر عالمي

وحملت بايزيد الى مؤتمر حقوق الانسان والاقليات في العراق الذي عقد بروكسل، مطلب النازحين الايزيديين في اقليم كردستان بمنحهم جواز سفر عالمياً يسمح بتنقلهم بعد ان فقدوا جميع وثائقهم أثناء النزوح، وتقول ان هذا الجواز منح للفلسطينيين والارمن بعد تعرضهم للمذبحة المعروفة.

وانتقدت الاميرة عروبة بايزيد موقف الحكومة العراقية والاحزاب السياسية الذي قالت انه كان ضعيفاً ازاء حجم الكارثة التي تعرضت لها النساء الايزيديات، واشارت الى حالة التعاطف الكبيرة من قبل جميع مكونات الشعب العراقي. واكدت انها ستظل تحمل رسالتها التي هي امتداء لرسالة والدها وجدها رائد النهضة الثقافية الآيزيدية، وتواصل الدفاع عن طائفتها الى حين انجلاء الحقيقة، وازالة الغشاوة عن عيون الكثير ممن يكفرون الايزيديين ظلماً، كما تقول. واكدت ان اغلب العائلات الآيزيدية بدأوا بهجرة جماعية الى المانيا التي تستقبل يوميا العشرات منها، مؤكدة ان المانيا ستصبح بعد سنوات موطن الايزديين بعد ان كان العراق موطنهم الحقيقي.

وتحدثت الاميرة عروبة بحزن وتأثر كبيرين عن حالة الحنين التي يعيشها الآيزيديون، وهم بعيدون عن مناطقهم بعدما فقدوا الوطن والأصدقاء ولم يتبق الا الذكريات.

الحكومة وهجرة الايزيديين

ويجد النازحون بان هناك قصوراً واضحاً من قبل الحكومة العراقية في رعايتهم وتوفير أدنى متطلبات المعيشة وهم في مخيمات النزوح، لذلك فهم يفضلون على هجرة العراق الى أوروبا لاسيما النازحين من الاقليات. ويقر معاون مدير عام دائرة الهجرة في وزارة الهجرة والمهجرين ستار نوروز بصعوبة الاوضاع التي يعيشها النازحون، وفي الوقت الذي تعبر فيه الحكومة عن قلقها من زيادة نسبة المهاجرين منهم الى خارج العراق الا انها في الوقت نفسه لاتستطيع اجبارهم على البقاء في العراق ومنعهم من الهجرة.

XS
SM
MD
LG