روابط للدخول

خبير امني: ضرورة محاسبة المقصرين في ديالى


موقع انفجار سوق خان بني سعد

موقع انفجار سوق خان بني سعد

في الوقت الذي اعلنت محافظة ديالى الحداد ثلاثة ايام حزنا على مقتل وجرح المئات في اول ايام العيد، قالت مصادر امنية ان التحقيقات الجنائية الاولية اكدت استخدام ثلاثة اطنان من مادة سي فور شديدة الانفجار في تفخيخ السيارة التي فجرها انتحاري داخل سوق ناحية بني سعد،ما يفسر وقوع هذا العدد من القتلى والجرحى اضافة الى تدمير اكثر من مائة محل تجاري ومنزل قريب من السوق.

وعلى صعيد ذي صلة اكد مصدر امني في قيادة شرطة ديالى ان شرطة المحافظة اصدرت اوامر تقضي بأستبدال مدير شرطة ناحية بني سعد واربعة ضباط برتب مختلفة على خلفية تفجير الجمعة(17تموز) الذي خلف اكثر من 200 قتيل وجريح وعشرين مفقودا لم يعرف مصيرهم لحد الان .

المصدر قال ايضا ان القرار جاء لتفادي حصول اي خروقات مستقبلا اضافة الى تعزيز الامن في الناحية .

وقد غابت مظاهر الاحتفال بالعيد في الكثير من مناطق بعقوبة خوفا من التفجيرات .
مواطنون طالبوا القوات الامنية بتكثيف اجراءاتها الاحترازية وتوفير الحماية الكافية لتجمعات السكان، كدور العبادة والاسواق والمتنزهات.

المواطن احسان عواد قال انه لم يعد يكترث للعيد ولم تكن هنالك من فرحة بعد حادثة بني سعد، مطالبا القوات الامنية بتوفير حماية كافية للمدنيين ومحاسبة المقصرين.

ويتسائل الكثيرون: اين الجهد الاستخباراتي؟ كيف وصلت سيارة مفخخة تحمل ثلاثة اطنان من المتفجرات الى سوق وسط ناحية بني سعد؟.

الخبير في الشؤون الامنية خالد احمد يرى ضرورة اعادة النظر في مجمل الخطط الامنية ومحاسبة المقصرين.

XS
SM
MD
LG