روابط للدخول

حظيت الأحداث الأمنية في العراق، وبخاصة التفجير الذي طال سوقاً شعبية في ناحية خان بني سعد بمحافظة ديالى، باهتمام واسع في الصحافة العربية، إذ اشارت جريدة "الرياض" السعودية الى ارتفاع حصيلة التفجير الذي نفذه انتحاري الجمعة، اول ايام العيد، الى 120 بين قتيل وجريح، مؤكدة ان عمليات البحث عن جثث تحت انقاض السوق مستمرة.

وقالت جريدة "الانباء" الكويتية ان "عيد العراق دموي"، واكدت أن تفجير السوق الشعبية في ناحية خان بني سعد هو الاعنف منذ سيطرة تنظيم "داعش" على اجزاء واسعة من العراق، والاكبر الذي تشهده محافظة ديالى منذ 2003، مشيرة الى ان القوات الامنية العراقية القت القبض على منفذي الهجوم.

صحيفة عكاظ "السعودية" كتبت ان رصاص مجهول في البصرة يهدد بحرب أهلية، في اشارة الى اصابة أربعة اشخاص في التظاهرة التي شهدتها محافظة البصرة احتجاجاً على قطع الكهرباء. وتذكر الصحيفة انه بالرغم من وقف التظاهرات إلا أن الغضب الشعبي امتد ليطال جميع أنحاء المحافظة في أعقاب إعلان الشرطة أنها بريئة من فتح النار على المتظاهرين، مؤكدة أن إطلاق النار جاء من الخلف واستهدف التظاهرات بشكل مباشر.

وتنقل "القدس العربي" عن مصدر أمني قوله ان قوات البشمركة قتلت 10 عناصر من تنظيم "داعش" في قرية تل شور في محور الحردان شمال شرق جبل شنكال في قضاء سنجار، وأضاف المصدر للصحيفة أن عنصرين من قوات البيشمركة أصيبا بجروح نتيجة الاشتباكات.

XS
SM
MD
LG