روابط للدخول

أكدت مصر تضامنها مع العراق بمواجهة ما يتعرض له من إرهاب، وعمليات غادرة تستهدف المدنيين، جاء ذلك في بيان رسمي للمتحدث باسم الخاررجية المصرية، السفير بدر عبد العاطي.

وأعرب عبد العاطي، عن إدانة مصر بأشد العبارات الأحداث والتفجيرات الإرهابية التى شهدها كل من العراق، وشمال شرق نيجيريا، وولاية تنيسى الأميركية، والتى راح ضحيتها المئات من القتلى والمصابين من الأبرياء.

وأشار عبد العاطى إلى خطورة ظاهرة الإرهاب القبيحة، وأن هذه الحوادث المتكررة إنما تؤكد بجلاء أن الإرهاب لا دين ولا وطن ولا أرض له، وأنه ظاهرة عالمية يتطلب مكافحتها تضافر الجهود الدولية لاجتثاثها من جذورها، مجدداً وقوف مصر بكل قوة وحزم ضد التنظيمات الإرهابية وتضامنها مع حكومات كل من العراق، ونيجيريا، والولايات المتحدة وتقدم خالص التعازى والمواساة لأسر الضحايا.

وفي السياق أجرى السبت وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اتصالات هاتفية بكل من فيليب هاموند وزير خارجية بريطانيا، ولوران فابيوس وزير خارجية فرنسا، وفرانك شتاينماير وزير خارجية ألمانيا، وقال السفير بدر عبد العاطى المتحدث باسم وزارة الخارجية فى تصريحات له أنه تم خلال الاتصالات الثلاث تناول العلاقات الثنائية بين مصر، والدول الثلاث وسبل مزيد من تطويرها في مُختَلِف المجالات، فضلا عن التشاور حول عدد من القضايا الإقليمية، والدولية التي تهم مصر وكل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، وعلي رأسها قضايا الاٍرهاب، والاتفاق النووي بين ايران والدول الست الكبرى، وانعكاساته على الأمن والاستقرار في المنطقة، والاوضاع في ليبيا وسوريا واليمن والعراق.

وأشار عبد العاطى إلى أن شكرى شدد خلال الاتصالات على أهميّة الاستمرار في تقديم كافة أشكال الدعم لمصر في ضوء الحرب التي تخوضها ضد الاٍرهاب، وأهمية تكاتف كافة الجهود الدولية في محاربة التنظيمات الإرهابية، والقضاء عليها باعتبار أنه لا توجد أية دولة محصنة ضد هذا الخطر الداهم، وقد ثمن وزراء الخارجية هاموند وفابيوس وشتانماير الدور المصرى الفعّال فى محاربة الاٍرهاب وتضامن حكوماتهم الكامل مع مصر باعتبارها محور الأمن و الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط التي تموج بالاضطرابات.

XS
SM
MD
LG