روابط للدخول

اراء خبراء حول العمليات العسكرية في الانبار


الانبار 16 تموز معارك في منطقة الحصيبة

الانبار 16 تموز معارك في منطقة الحصيبة

تباينت اراء خبراء امنيين بشأن العمليات العسكرية التي تقول بها القوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي وابناء العشائر في محافظة الانبار، لكنهم اتفقوا على ان المعارك لا يمكن حسمها بسرعة بل ستستغرق وقتا لأسباب مختلفة.

واكد المحلل الامني احمد الشريفي ان تواجد عناصر وقادة داعش في الفلوجة يوازي وجودهم في سيناء المصرية، إذ ان هاتين المنطقتين هما معقل داعش الرئيسي، مؤكدا ان الحرب ستستغرق وقتا طويلا ليس بسبب جغرافية المنطقة وانما بسبب قدرة التنظيم على تكييف نفسه في الفلوجة وتعزيز مواقعه الدفاعية بتقنية عالية، اضافة الى استخدامه للدروع البشرية التي تعد معضلة عسكرية للقوات المسلحة العراقية ويجب التعامل معها بطريقة عسكرية وسياسية.

واوضح الخبير الامني هشام الهاشمي ان ماجرى من عمليات خلال الايام الماضية في الفلوجة والرمادي هو محاولة للقوات العراقية في استكشاف قوة العدو وقدراته وجهوزيته للمواجهة، مشيرا الى ان اي تحديد لسقف زمني لانتهاء المعارك في الانبار امر غير منطقي.

واوضح الهاشمي ان سرعة حسم المعركة تعتمد على ثغرات لدى عناصر داعش وايضا على الروح المعنوية للمقاتلين العراقيين التي هي اليوم مرتفعة بسبب حجم الخسائر في صفوف داعش.

ومع استمرار الوقت تزداد الخسائر البشرية في صفوف المدنيين لاسيما في الفلوجة التي اتخذت عناصر (داعش) من سكانها دروعا بشرية.

وفي هذه الصدد اوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة حقوق الانسان كامل امين ان الوزارة متواصلة مع قيادة العمليات بشأن حماية المدنيين، موضحا ان القادة العسكريين اعلنوا انهم فقدوا عنصر المباغتة من اجل تقليل الخسائر في صفوف المدنيين، كما تم تعيين مسارات آمنة لخروجهم من الفلوجة.

XS
SM
MD
LG