روابط للدخول

فريق وزاري يحصي أضرار حادثة الطائرة في النعيرية


طائرة عراقية من طراز سوخوي 25

طائرة عراقية من طراز سوخوي 25

أحصت وزارة حقوق الانسان الاضرار التي لحقت بالعائلات المتضررة من حادثة سقوط قنبلة من طائرة حربية عراقية في حي النعيرية ببغداد، استعدادا لتعويضها.

وقال المتحدث باسم الوزارة كامل امين ان فريقا من الوزارة زار مكان الحادث الذي نتج عن خطأ عسكري، واوقع عدداً من القتلى والجرحى، مضيفاً في حديث لاذاعة العراق الحر: "قام الفريق بإجراء كشف ميداني، وإلتقى الاسر المتضررة، للوقوف على حجم الاضرار التي تعرضت لها، واذا ماكان لديهم شهيد او جريح، لتحويل ملف التعويضات الى محافظة بغداد لتعويض ذوي الضحايا وفق قانون القتل الخطأ او الاخطاء العسكرية".

من جهته ذكر عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق هيمن باجلان أن الخلل الفني الذي حدث في إحدى طائرات القوة الجوية كان خطأ فادحاً لا يمكن تبريره بتعويض، لانه أودى بحياة العديد من المدنيين الآمنين في بيوتهم، على حد وصفه. وأضاف باجلان انه يجدر بالحكومة ان تشكل لجاناً لتقصي الحقائق من اجل تشكيل جبهة لمحاكمة المقصرين والمسؤولين عن هذا الخلل الفني.

ويرى المحلل السياسي واثق الهاشمي أن تعويض المتضررين في حادثة النعيرية إجراء متأخر من قبل الحكومة، ولا يبرر الخطأ الكبير الذي ارتكبه طيار عراقي يقود طائرة مقاتلة.

يذكر أنفريق وزارة حقوق الانسان قام بتسجيل وجرد المنازل المتضررة حسب درجة الضرر وجمع المعلومات بهدف اعداد تقرير خاص بالحادث ورفعه الى الجهات المختصة من اجل تعويض العائلات وفق قانون رقم (20) الخاص بتعويض المتضررين جراء العمليات الارهابية والاخطاء العسكرية والعمليات الحربية.

XS
SM
MD
LG