روابط للدخول

سلمى العلاق: لوحاتي توصل الوجه الآخر للحياة


الفنانة سلمى العلاق أما إحدى لوحات معرضها السابع

الفنانة سلمى العلاق أما إحدى لوحات معرضها السابع

تتوقف هذه الحلقة من برنامج "نوافذ مفتوحة" مع الفنانة التشكيلية سلمى العلاق وحديث عن لوحات معرضها الشخصي السابع، فهي ترى ان اقامة المعارض الفنية ضرورية للفنان كي يتواصل مع الناس من خلال الطرح الجريء للقضايا العراقية..

ركزت رسائل المستمعين في هذه الفترة على معاناة النازحين، وبخاصة من مدينة تكريت الى محافظات كردستان. وتشير المستمعة سوسن عدنان في رسالتها الى الخوف من عودة العائلات الى المناطق المحررة من ارهاب مسلحي تنظيم "داعش"، وتقول ان بيوتهم تعرضت الى النهب والسلب من قبل اللصوص الذين عشعشوا في مناطقهم، وتلفت الى ان النازحين يودون ان يحصلوا على تطمينات من الجهات الامنية المسؤولة عن تكريت لكي يعودوا الى بيوتهم بأمان.

وفي رسالة وصلت من احدى قرى ديالى، يشير مستمع لم يذكر اسمه الى معاناة عائلته عندما وصلت الى مناطق سكناهم ولكنهم وجدوا الارض خراب والمزارع اصبحت كالصحراء دون ماء نتيجة جفاف الانهر الصغيرة التي كانت مصدراً مهماً لري المزروعات، فضلاً عن انتشار المقذوفات غير المنفلقة في تلك المناطق ..

ويتساءل المستمع الذي ينتهي رقمه (556) قائلاً: "أي أمان يرتجى للعيش دون خوف من المجهول؟".

وكانت رسالة المستمعة صفاء عزت من الحلة بعيدة كل البعد عن قضايا النازحين، فهي تعتب على البرنامج لاهمالها رسائلها العديدة المتعلقة بالعنف الاسري وترجو ان يتم طرح قضايا المرأة دائما للحد من قسوة الرجال في المجتمع العراقي من اب واخ وزوج وحتى الابن، "فكلهم ذكور فاقدي الرحمة والنخوة"، على حد وصفها..

والرسالة الطويلة المؤلمة للمستمعة صفاء مفعمة بالحوادث العنف الاسري، من الاب الشرس القاسي الذي لا يتوانى عن ضرب بناته بالحزام، بالاضافة للاخ الاكبر ثم ورثها زوجها وهو ابن عمها وكان الاقسى بين جميع هؤلاء، بسبب إنجابها أربع بنات، وتتساءل "ما هو مصير بناتي من بعدي ان اتخذت قرار الانتحار؟"..

"ياصديقتي وعزيزتي (صفاء) صدقيني لقد بكيت عندما قرأت رسالتك الاخيرة فهي تقطر دمعا ودما.. لاتتركي بناتك لضيم والدهم، وحاولي اللجوء الى اقرب الناس اليك من الاقرباء ليساعدوك في محنتك هذه.. انا حاولت الاتصال تليفونيا بزوجك لكنه لم يرد على الاتصال، سأواصل المحاولة لعلي استطيع ان اخفف من قساوته عليك وعلى بناتك".

وقفة مع الدارميات، إذ وصل دارمي من المستمعة ريمة من البصرة:

أطلك وأعت بالكاع مثل المعسرة

حسبالي عشر فروخ تاليها حسرة

ودارمي ثانٍ:

لله لدز طروش واشكي الهضايم

واكلهم صيحوا حيل خوف أنه نايم

العلاق: لوحاتي توصل الوجه الآخر للحياة

تستضيف هذه الحلقة من برنامج "نوافذ مفتوحة" الفنانة التشكيلية سلمى العلاق التي تقول ان اقامة المعارض الفنية ضرورة للفنان كي يتواصل مع الناس من خلال الطرح الجريء للقضايا العراقية..

وتذكر العلاق ان 57 عملاً فنياً ضمها معرضها الشخصي السابع الذي أقيم في المركز الثقافي العراقي واشنطن، عكست جوانب مختلفة من الحياة العراقية، من اجل وتجسيد الجانب الثقافي المتحضر، مضيفةً:

"بحضور نوعي كبير للجالية العراقية والاميركيين ايضا، عكست لوحات المعرض جوانب مختلفة من الحياة العراقية وهموم الانسان العراقي وتطلعاته ومعاناته.. فليس هناك فرق واضح بالنسبة لهذا المعرض عن معارضي السابقة سوى الطرح الجريء للمواضيع من خلال رؤيتي التي كانت

في هذا المعرض مختلفة تماماً عن المعارض السابقة، وفيها نضوج كبير".

وتشير العلاق الى ان اقامة المعارض الفنية ضرورية بالنسبة للفنان كي يعرض انتاجاته ويرى اصداءها بين الناس، وتضيف:

"رسالتي ايضا في هذا المعرض هي ايصال الوجه الاخر الوجه الثقافي الفني العراقي الذي يجب ايصاله خارج العراق وهذا اقل شيء يمكننا فعله نحن كفنانين".

XS
SM
MD
LG