روابط للدخول

سياسيون: تأخر تحرير الرمادي يعزز وجود "داعش" فيها


متطوعون من أبناء الأنبار يتدربون في الحبانية

متطوعون من أبناء الأنبار يتدربون في الحبانية

يقول سياسيون ان تأخر عملية تحرير الرمادي من سيطرة مسلحي "داعش" تسبب في توغل عناصر التنظيم اكثر في المدينة، وتعزيز دفاعتهم وتحصين انفسهم بعد إصلاح البنى التحتية واعادة إدارة الحكم المحلي.

ويذكر عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية حامد المطلك ان الحكومة لا تتعامل بجدية في التهيؤ لمعركة الانبار، وان الاجدر بها الاسراع بتعزيز القوات المشاركة في عملية تحرير الانبار بمساعدة العشائر والتحالف الدولي.

ويشير عضو اللجنة الآخر موفق الربيعي الى ان تاخر تحرير مدن الانبار سيقوي وجود "داعش" فيها، وسيعطي التنظيم الوقت لاستمالة ابناء تلك المدن، مستدركا ان على الحكومة عدم الدخول بعملية تحرير غير ناضجة وركيكة، قد تجهض سريعاً على يد "داعش"، ولحين بدء عملية التحرير الفعلية على القوات الامنية العراقية العمل على زعزعة استقرار التنظيم في تلك المدن من خلال ضربات ومواجهات متفاوته.

غير ان المحلل السياسي واثق الهاشمي يلفت الى وجود عدة عوامل وراء تاخر عملية تحرير الرمادي، اهمها غياب التوافق السياسي، ونقص الاعتدة والسلاح المتوفرة للقوات الامنية والحشد الشعبي وابناء العشائر، موضحا ان "داعش" بدأ يفقد مكانته في الانبار والموصل، بسبب همجية هذا التنظيم في التعامل مع ابناء تلك المدن.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية نشرت مقالاً تشير فيه الى احكام تنظيم "داعش" قبضته في المدن التي سيطر عليها، على خلفية تاخر عملية تحرير الانبار، اضافة الى انتقاد الاهالي والمسؤوليين المحليين للقوات الامنية التي لطالما اعلنت انها بصدد استعادة السيطرة على المدينة.

XS
SM
MD
LG