روابط للدخول

عمليات إرهابية غير مؤثرة ومفتي مصر يحذر من الانضمام إلى التنظيمات المتطرفة


توالت عمليات إرهابية محدودة التأثير في القاهرة، والمحافظات، فيما بسط الجيش المصري نفوذه كاملا على جميع مناطق سيناء، وعثرت القوات على 23 جثة جديدة للإرهابين الذين قتلوا خلال هجوم واسع على قوات الجيش المصري قبل يومين.

وأعلنت قوات الأمن المصرية توقيف خلية إرهابية تنتمي إلى اللجان النوعية لجماعة الأخوان المسلمين، وضبط بحوزتها أسلحة وذخائر، وقنابل محلية الصنع معدة للاستخدام.

من جهته شدد مفتى مصر، الدكتور شوقى علام، على أن ما يقوم به الإرهابيون فى مصر وغيرها من حملات تخريب لمنشآت الدولة، وقتل موجه لرجال الجيش والشرطة، والمدنيين، ودور العبادة تحت دعوى الجهاد فى سبيل الله، هو فى الحقيقة إرجافٌ وإفساد فى الأرض وليس جهادًا كما يدعون زورا وبهتانا، على حدتعبيره، واصفا فى فتوى له المتطرفين بـ"البغاة" والخوارج، مؤكدا على أن ولاة أمور المسلمين عليهم التصدى لهؤلاء المتطرفين الإرهابيين بما يكسر شوكتهم ويستأصل شرهم، على حد تعبيره.

وفي السياق، قال وزير الأوقاف المصري في بيان رسمي، إن "التنظيم الدولى للإخوان، وقوى الشر والإرهاب، ومخابرات بعض الدول المتربصة بمنطقتنا، قد ظنوا أن الدولة منشغلة بتأمين الجبهة الداخلية فى ذكرى الاحتفال بثورة 30 يونيو، فأرادوا أن يختبروا يقظة وصلابة قواتنا المسلحة الباسلة، وأن يوجهوا لها ضربات مباغتة فى سيناء تفسد فرحة المصريين بثورتهم العظيمة، غير أن قواتنا المسلحة كانت على مستوى التحدى والمسئولية، ووجهت لهم ضربة ساحقة"، على حد تعبيره.

وحذر وزير الأوقاف من الجماعات والتنظيمات المتطرفة التى تشكل خطرا داهما على الأفراد والمجتمعات، معتبرا أن "الالتحاق بهذه الجماعات والتنظيمات ينطوى على مخاطر جسام، مما يتطلب منا جميعا التوعية الدائمة دعويا وإعلاميا وثقافيا وفكريا بمخاطر هذه الجماعات، واحترافها الكذب، وخيانتها لدينها وأوطانها، وعمالتها لأعداء الدين والوطن، واستعدادها للتحالف حتى مع الشيطان فى سبيل مصالحها المادية والنفعية والسلطوية"، على حد قوله.

XS
SM
MD
LG