روابط للدخول

الجيش المصري يجهض محاولة داعش الاستيلاء على سيناء


نقطة مراقبة في شمال سيناء

نقطة مراقبة في شمال سيناء

أجهض الجيش المصري خطة لتنظيم داعش لإعلان سيناء ولاية تحت السيطرة الكاملة له، صرح بذلك مصدر أمني مصري رسمي لوسائل الإعلام المحلية.

وكان المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية، العميد محمد سمير، كان ق ذكر في تصريحات لوسائل الإعلام أن "العناصر الإرهابية استخدمت أسلحة ثقيلة بشكل كثيف خلال تنفيذ عملياتها الغادرة على عدد من الأكمنة الأمنية فى شمال سيناء، وكان من ضمنها أسلحة مضادة للطائرات، مشددا على أن القوات المصرية قضت على كل هذه الأسلحة وعدد كبير من هذه العناصر الإجرامية"، على حد تعبيره.

وقدر سمير عدد العناصر الإرهابية التي شاركت في شن هجوم واسع على قوات الجيش المصري في سيناء، قدرها بنحو ثلاثمائة عنصر، وأوضح بيان رسمي للجيش المصري أن "العمليات التي بدأت في السابعة من صباح الأربعاء نفذ خلالها المسلحون هجوما على كمائن لقوات اجيش في توقيت متزامن، واستخدم المسلحون سيارات مفخخة، وأسحة ذات عيارات مختلفة"، بحسب البيان الرسمي.

كما ذكر بيان الجيش المصري أن "القوات المسلحة قتلت نحو 100 من العناصر افرهابية، وأصابت أعدادا كبيرة منهم، ودمرت معداتهم".

وشدد المتحدث العسكري في تصريحاته للصحفيين على أن "القوات المسلحة تسيطر على سيناء بالكامل، وأن من يتصور إمكانية السيطرة على مللي واحد من أرض سيناء، أو أي مساحة في مصر، في ظل وجود الجيش، والشرطة فهذا هراء"، على حد تعبيره.

وكان البيان لرسمي للجيش المصري قد أوضح "استشهاد 17 من عناصر القوات المصرية، وأصيب 13 آخرين".

إلى ذلك أعلن رئيس نادى قضاة الإسكندرية، المستشار عبد العزيز أبو عيانة، أن "هناك إجراءات أمنية مشددة تم اتخاذها بعد حادث استشهاد المستشار هشام بركات لتأمين القضاة المرصودين من قبل الخلايا والعناصر الإرهابية، والذين يحكمون فى عدد من قضايا الإخوان، مثل المستشار أحمد عبد النبى، والمستشار شعبان الشامى"، وأشار إلى أن "هناك توجيهات بتغيير إقامتهم الى فنادق تابعة للقوات المسلحة بشكل مؤقت، بالإضافة إلى تغيير خطوط سيرهم بشكل مستمر"، على حد تعبيره في تصريحات للصحفيين.

وتوالت العمليات الإرهابية في مصر، وقام مجهولون، فجر الخميس، بتفجير خط السكة الحديد بمحافظة الشرقية، وهو خط رئيس بين القاهرة، ومحافظات الدلتا حتى الإسكندرية.

كما قام مجهولون بمهاجمة مدرعة شرطة، ببني سويف، جنوب مصر، وتعاملت معهم قوة المدرعة، غير أنهم تمكنوا من الفرار، على حد بيان للداخلية المصرية.

XS
SM
MD
LG