روابط للدخول

"هاولاتي" الكردية: حكومة الاقليم شرعت في بيع النفط بشكل مباشر


تذكر صحيفة "جاودير" ان الخلافات التي طغت على الساحة السياسية في الاقليم باتت مثار قلق للكتل الكردية في مجلس النواب، ونقلت الصحيفة عن النائب عن حركة التغيير امين بكر قوله اي ازمة من هذا النوع في الاقليم سيكون لها انعكاسها على عمل الكتل الكردية في بغداد، لان اعضاء هذه الكتل يمثلون احزابهم، وان كل حزب لديه برنامجه الخاص، فيما انتقدت النائبة عن الاتحاد الوطني الكردستاني سوزان بكر بعض البرلمانيين الكرد الذين ادلوا بتصريحات عن الوضع السياسي في الاقليم، وطالبت بان يتعاملوا من موقع المسؤولية مع هذا الوضع.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة ان وفدا برلمانيا كرديا سيزور بغداد من اجل معالجة مشكلة محصول الحنطة الذي دخل اطار الازمات بسبب تهديد الفلاحين في الاقليم بعدم زراعة الحبوب هذا العالم لانهم لم يتسلّموا اثمان محصولهم للعام الماضي، ونقلت الصحيفة عن عضو لجنة الزراعة في البرلمان الكردستان غريب مصطفى قوله ان قراراً اتخذ بارسال وفد الى بغداد لبحث هذه المشكلة مع الحكومة العراقية، خصوصاً ان الفلاحين اصبحوا يبيعون محصولهم الى التجار بسعر أقل من سعر الحكومة، فيما اكد مدير سايلو السليمانية أمين محمد ان الحكومة العراقية لا تزال مدينة لفلاحي السليمانية بمبلغ 70 مليار دينار لمحصول العام الماضي.

وتفيد صحيفة "هاولاتي" بان حكومة الاقليم شرعت في بيع النفط بشكل مباشر، وان الامر قطع عدة مراحل، واضافت الصحيفة ان اقليم كردستان طلب من الولايات المتحدة التدخل لمعالجة المشاكل مع بغداد بهذا الخصوص، ونقلت الصحيفة عن رئيس لجنة النفط والغاز في البرلمان العراقي ئاريز عبد الله تاكيده على ان المباحثات بين بغداد واربيل ما زالت مستمرة، واضاف ان شروع حكومة الاقليم ببيع نفطه بشكل مباشر ياتي للضغط على الحكومة العراقية من اجل صرف مستحقات الاقليم من الميزانية.

وتذكرالصحيفة في خبر اخر ان قوات حماية الشعب الكردية السورية شرعت في مراجعة علاقتها مع الجيش السوري الحر بعد احداث كوباني الاخيرة وتسلل العشرات من عناصر تنظيم "داعش" باسم هذا الجيش وعبر تركيا الى كوباني وارتكاب المجازر ضد المدنيين، ونقلت الصحيفة عن مصطفى بالي المتحدث باسم مقاطعة كوباني قوله ان وحدات حماية الشعب تراجع خططها في التعامل مع الجيش السوري الحر كما ان الحكومة المحلية تدرس تحويل هذه المجزرة الى قضية دولية بغية تعريفها كجريمة ابادة جماعية لمحاسبة الاطراف المتورطة فيها لاحقا.

صحيفة "روداو" كتبت ان عشرات الاف من الايزيديين نزحوا الى خارج البلاد خلال عام، ونقلت الصحيفة عن هادي دوباني مدير شؤون الايزيديين في حكومة اقليم كردستان قوله ان ناقوس خطر نهاية الوجود الايزيدي في العراق قد دق بالفعل، واكد ان نحو 40 الف ايزيدي غادروا البلاد خلال عام اغلبهم من الشباب، واضاف دوباني ان استمرار هذه الهجرة يعني نهاية وجود الايزيديين في العراق، الى ذلك نقلت الصحيفة عن عضوة مجلس النواب فيان دخيل قولها انها أعدت مشروع قانون تطالب فيه بمحاسبة كل المتورطين في مساعدة "داعش" في ابادة الايزيديين واختطاف نسائهم.

XS
SM
MD
LG