روابط للدخول

تؤكد فنانات تشكيليات عراقيات وجود حراك نسوي يسعى لتطوير مساهمة المرأة الفنانة رغم الصعوبات والمعوقات الاجتماعية، من خلال مشاركاتها الفنية الخارجية والداخلية، وتنظيم المعارض النسوية المشتركة، وترجمة هموم المرأة العراقية عبر أعمال فنية جريئة ومعبرة.

وتشير الفنانة زينة سالم الى ان سعياً نسوياً نحو تأكيد ملامح إبداعية متميزة للفنانات التشكيلات، بدأ يتطور ويعلن عن نفسه بجهود فنانات من اجيال مختلفة، لكنها تبدي إعتراضها على ما يطلقه النقاد من اوصاف وتسميات كـ"الأدب النسوي" او "التشكيل النسوي"، باعتبارها مصطلحات تمييزية.

في حين تقول الفنانة ذكرى سرسم ان المؤسسات الحكومية ووزارة الثقافة غير مهتمة في متابعة نجاح الفنانات التشكيليات وتعضيده، معتبرةً ان ذلك يُضيف عائقاً آخر يزيد من صعوبة العمل الجماعي النسوي في إظهار التجارب الإبداعية.

وتشكو الفنانة نبراس هاشم من غياب النقد التشكيلي الذي يمكن ان يساهم في تطوير ملامح التشكيل النسوي، لافتةً الى ان اغلب ما يُكتب عن معارضهن لا يعدو كونه انطباعات او متابعات صحفية تفتقر الى التحليل النقدي.

من جهته يرى مدير عام دائرة الفنون التشكلية شفيق المهدي ان السنوات الأخيرة شهدت تطوراً ملحوظاً في الحركة التشكلية النسوية، ويؤكد تواصل الدائرة في دعم الفنانات العراقيات عبر تسهيل تنظيم المعارض مجاناً، وترشيح الاسماء المهمة للمشاركة في مهرجانات دولية.

XS
SM
MD
LG