روابط للدخول

صحيفة هوال كتبت ان تنظيم داعش ينوي نقل مركز دولته من الرقة الى مدينة الموصل بعد الانتصارات الاخيرة التي حققتها وحدات حماية الشعب الكردية السورية واستعادتها مدينة تل ابيض وعين عيسى ما وضعها على مشارف مدينة الرقة.

واضافت الصحيفة ان معلومات حصلت عليها تشير الى ان التنظيم كثف خطواته لنقل مركز دولته الى الموصل وانه شرع في نقل احتياطيه النقدي والمالي والعسكري والاجهزة الاستخبارية والوثائق السرية من الرقة الى الموصل بعد ان اصبحت الرقة مهددة من قبل وحدات حماية الشعب.

وقالت الصحيفة في خبر اخر ان رئيس اقليم كردستان ليس في مقدوره حل برلمان الاقليم واجراء انتخابات مبكرة في حال لم يتمكن البرلمان من حل موضوع رئاسة الاقليم.

ونقلت الصحيفة عن عضوة اللجنة القانونية في برلمان الاقليم بهار محمود قولها ان قرارا كهذا يمكن لرئيس الاقليم اتخاذه في اربع حالات لا تتوفر حاليا في الاقليم وهي استقالة اكثر من نصف اعضاء البرلمان، والثاني اذا لم يتمكن البرلمان من منح الثقة للحكومة بعد الانتخابات، والثالث عدم حضور العدد الكافي جلسة البرلمان الاولى خلال 45 يوما، واخيرا اذا جرى تبديل نظام البرلمان قبل موعد الانتخابات بستة اشهر.

وذكرت هوال ايضا ان كركوك اذا لم تمنح الضمانات الكافية لبيع نفطها فانها ستعتبر ما قاله الاقليم حول دعم كركوك مجرد اقاويل لا طائل تحتها.

ونقلت الصحيفة عن عضو لجنة الثروات الطبيعية في برلمان الاقليم فائق مصطفى قوله ان على الاقليم ان يدعم ادارة كركوك اذا ما اتخذت قرارا بقطع علاقتها ببغداد وبيع نفطها بشكل مباشر. وعلى الاقليم ان يمنح كركوك تطمينات بها الخصوص.

واضاف مصطفى ان على الاقليم ايضا ان يحسم موقفه مع بغداد ويمنح كركوك خصوصية مثلها مثل بقية محافظات الاقليم.

صحيفة ئاوينه الالكترونية كتبت ان لجنة تعديل دستور الاقليم واعداده للاستفتاء لن تتمكن من انهاء عملها قبل العشرين من آب المقبل وهو تاريخ انتهاء ولاية رئيس الاقليم مسعود بارزاني.

ونقلت الصحيفة عن بهار محمود عضوة اللجنة عن حركة تغيير قولها ان فراغا دستوريا وقانويا سيحصل في الاقليم اذا لم تتمكن اللجنة من اكمال اعمالها في الموعد المحدد. واشارت الى ان حركة تغيير اعدت مسودة لتعديل قانون رئاسة الاقليم لتجنب الفراغ القانوني الذي قد يحصل بعد انتهاء فترة رئاسة بارزاني.

واضافت ان عدم طرح الحزب الديمقراطي اي مشروعيوحي بانه لايرغب في معالجة القضية وابقائها معلقة.

وكتبت الصحيفة ايضا ان جمعية الدفاع عن الحريات الصحفية العراقية اعربت عن قلقها من اعتقال الجهات الامنية في الاقليم ثلاثة صحفيين.

واشارت الجمعية في بيان لها الى ان مديرية اسايش اربيل اعتقلت الاربعاء الصحفي دلشاد علي الذي يعمل موظفا في مكتب صحيفة بيام، واطلقت سراحه الخميس فيما اعتقلت في اليوم نفسه المصور احمد نبز في اربيل وجه‌لال هۆرینی مدير موقع آكا بريس الالكتروني في قضاء كلاراستنادا الى شكوى من دائرة طابو كلار بعد ان نشر بعض ملفات الفساد الخاصة بالدائرة.

XS
SM
MD
LG