روابط للدخول

عقدت هيئة السياحة في اقليم كوردستان ندوة في السليمانية لمناقشة واقع السياحة، وسبل النهوض بهذا القطاع، الذي يشهد تراجعا كبيرا نتيجة الازمة الاقتصادية والمالية، التي يواجهها الاقليم، والحرب على داعش.

مدير سياحة السليمانية ياسين سعيد قال لاذاعة العراق الحر ان نحو 100 فندق، وعشرات المطاعم والمقاهي اغلقت ابوابها، وسرحت العاملين فيها، مشيرا الى ضرورة التنسيق بين الشركات السياحية في الاقليم، ومثيلاتها في دول الجوار، وتقديم تسهيلات مادية وادارية للسياح لتشجيعهم على زيارة الاقليم.

واضاف قوله "اعتقد ان قطاع السياحة احد اهم مصادر عائدات الاقليم وان تراجعه الحق ضررا كبيرا بقطاعات اخرى. لاشك ان الازمة المالية، وتوقف المشاريع السياحية وتراجع الخدمات، فضلا عن الاوضاع الامنية كلها، اسهمت في تراجع السياحة، لذا لابد من وضع خطط سريعة وصائبة، لتنشيط هذا القطاع من خلال حث الشركات السياحية على تشكيل فرق سياحية وتقديم تسهيلات لها لزيارة الاقليم".

استاذ الجغرافيا في جامعة السليمانية شيروان عمر اكد "ان الاقليم يتمتع بكافة المقومات السياحية، من حيث الموقع الجغرافي، والبيئة، والمناخ، لكن الاهتمام الحكومي بهذا القطاع الحيوي معدوم، ولاتوجد محفزات لجذب المستثمرين الاجانب الى الاقليم".

واضاف "للاسف ان حكومة الاقليم تولي قطاع النفط الاهتمام الاكبر، وتهمل قطاع السياحة الذي يعتبر الاهم. هناك دول تعتمد بشكل رئيسي على هذا القطاع في توفير ميزانيتها. فالمرافق الساحية في الاقليم تفتقد الى الخدمات الضرورية، فضلا عن قلة الكوادر المتخصصة، التي تدير هذا القطاع.اضافة الى ان السياحة في الاقليم موسمية لذا يجب العمل على ان لا تكون كذلك، وتوفير المتطلبات الضرورية لذلك".

الخبير السياحي زانا عبد الكريم قال "ان الاقليم لم يشرع قوانين تخدم القطاع السياحي، ولم تمنح الحكومة مجالس المحافظات الصلاحيات اللازمة لتطوير هذا القطاع، فضلا عن قلة الكوادر السياحية الحاصلة على تعليم اكاديمي". واضاف "السياحة اصبحت علما مهما، والدول تتفنن في تطوير مرافقها السياحية، وتسخّر لذلك ميزانيات كبيرة. اما الاقليم الذي لديه كل مقومات السياحة فانه لم يستفد منها بالشكل المطلوب. كل المرافق السياحة الموجودة حاليا هي نفسها التي كانت معروفة منذ عقود. ومازلنا نعتمد على السياحة المحلية. اعتقد ان فتح الاستثمار الاجنبي في قطاع السياحة سينشط هذا القطاع وسيعيد الحياة اليه".

يشار الى ان قطاع السياحة في الاقليم تراجع كثيرا بعد توقف الحركة السياحية من وسط العراق وجنوبه نتيجة الاوضاع الامنية على حدود الاقليم، والحرب على داعش، وخطورة الطرق البرية المؤدية الى الاقليم.

XS
SM
MD
LG