روابط للدخول

بعد أقل من 24 ساعة على استلام مصر زورقي الصواريخ من الولايات المتحدة الأميركية، تسلمت مصر، الثلاثاء، فرقاطة فرنسية من نوع فريم متعددة الاستخدامات، وقد أعادت تسميتها إلى “تحيا مصر”، وتهدف مصر بالفرقاطة الجديدة إلى تعزيز الأمن في قناة السويس، خاصة بعد تدشين القناة الجديدة.

ويبلغ طول فرقاطة “تحيا مصر” 142 مترا، ووزنها ستة آلاف طن، وسلمت رسميا إلى وزير الدفاع، صدقي صبحي، خلال احتفال أقيم في الأحواض البحرية في مرفأ لوريان، غربي فرنسا، بحضور نظيره الفرنسي جان إيف لودريان.

ونقل بيان رسمي عن وزير الدفاع المصري، صدقي صبحي قوله، إن "هذه الفرقاطة ستتيح للبحرية المصرية تحقيق خطوة نوعية، وإعطاء دفع على المستوى الإستراتيجي".

وكانت مصر وقعت في فبراير الماضي عقدا، بقيمة مليار يورو، لشراء هذه الفرقاطة مع نفقات تجهيزاتها وتدريب طاقمها، كما اشترت 24 طائرة من نوع رافال.

والفرقاطة فريم، بحسب البيان المصري، قطعة بحرية مضادة للغواصات والسفن والطائرات، وبها مهبط للمروحيات، وصواريخ أرض جو، وأخرى مضادة للسفن، إضافة إلى 19 طوربيدا، وأربعة رشاشات.

وأعلن سلاح البحرية المصري، أن الفرقاطة الجديدة سوف تبحر من المياه الفرنسية إلى البحر المتوسط في 25 يوليو المقبل، ومن المنتظر أن تستغرق مدة إبحارها في البحر المتوسط 5 أيام، وسوف تشارك في احتفالية افتتاح قناة السويس الجديدة.
إلى ذلك تظاهر "أولتراس"، جماعة الإخوان المسلمين في منطقة كرداسة بالجيزة، ونددوا بأحكام الإعدام التي صدرت بحق قيادات جماعة الإخوان المسلمين وفي مقدمتهم الرئيس الأسبق محمد مرسي.

أخيرا، استقبل وزير الداخلية المصري، مجدي عبد الغفار، السفير البريطاني بالقاهرة، جون كاسون، حيث تم خلال اللقاء استعراض عدد من الموضوعات الأمنية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد كاسون، على استعداد بلاده للتعاون مع وزارة الداخلية المصرية لدعم جهودها الرامية إلى مكافحة انتشار التطرف، والتصدي لجرائم الإرهاب التي باتت تهدد استقرار دول العالم، كما أعرب عن عزم الحكومة البريطانية توسيع آفاق التعاون مع مصر خلال الفترة المقبلة وبصفة خاصة في مجال مكافحة الإرهاب، على حد تعبيره في تصريحات للصحفيين.

XS
SM
MD
LG