روابط للدخول

آراء حول إرسال مستشارين عسكريين أميركيين إضافيين


الرئيس الأميركي باراك أوباما

الرئيس الأميركي باراك أوباما

تباينت آراء مراقبين عراقيين بشأن قرار الرئيس الاميركي باراك اوباما القاضي بارسال 450 عسكرياً اضافياً الى العراق لتقديم المشورة والمساعدة في تدريب القوات العراقية.

ويقلل الخبير الاستراتيجي احمد الشريفي من جدوى ارسال مستشارين اضافيين الى العراق، ويشدد في حديث لاذاعة العراق الحر على ضرورة الاعتماد على الجهد العسكري الوطني لمواجهة تنظيم "داعش".

ويقول المحلل السياسي واثق الهاشمي ان الحكومة العراقية تواجه تحديات كبيرة لاقناع الاطراف السياسية بضرورة الدعم الاميركي للعراق، لافتاً في الوقت نفسه الى ان العراق بحاجة ماسة الى دعم الولايات المتحدة في رفع قدرات قواته الامنية.

ويذكر مراقبون ان أداء التحالف الدولي ضد "داعش" الذي يكثّف طلعاته الجوية في مناطق مختلفة من البلاد، لم يكن مقنعاً في تحجيم تحركات التنظيم، الامر الذي جعل ارسال اعداد اضافية من الجنود الاميركيين الى العراق لا يلقى ترحيباً لدى العراقيين.

ويقول الناشط السياسي محمد جاسم انه يقف ضد قرار الرئيس الاميركي، ويدعو الى تطوير قدرات الجيش العراقي وبناء منظوماته العسكرية والاستخبارية.

وكانت الحكومة العراقية رحبت بقرار الرئيس الاميركي باراك اوباما بارسال 450 جندي اضافي الى العراق وقالت ان هذه الخطوة ستسهم في مساعدة العراق في حربه ضد "داعش"، لكنها اكدت على ضرورة ان تكون مهامهم استشارية دون التدخل في الشأن القتالي.

XS
SM
MD
LG