روابط للدخول

ديالى: نازحون يشكون اوضاعهم المعيشية القاسية


ابو اياد احد النازحين من المقدادية هو وعائلته (من الارشيف)

ابو اياد احد النازحين من المقدادية هو وعائلته (من الارشيف)

شكا نازحون الى محافظة ديالى من تردي اوضاعهم المعيشية، مطالبين السلطات الحكومية الى العمل على تأمين عودتهم الى ديارهم.

ويأتي هذا في وقت يؤكد فيه مسؤولون محليون في المحافظة ان اعادة النازحين بحاجة الى تضافر جهود الحكومتين المحلية والاتحادية لحسم هذا الملف.

يشار الى ان الاف النازحين من المقدادية وجلولاء والسعدية والعظيم يقاسون ظروفا معيشية وجوية قاسية، إذ يعيش الكثيرون منهم في مخيمات خانقين والبعض الاخر تم توزيعهم على قرى ومناطق داخل المحافظة وخارجها.

ابو عبد الله احد النازحين من قرية جنوبي قضاء المقدادية قال انه هجر من قريته منذ مايقرب من عامين ليجد نفسه في قرية العبارة على اطراف قضاء المقدادية، موضحا انه يعتمد في اعالة اسرته على راتبه التقاعدي.

عبد الرحمن الجبوري وهو نازح من احدى قرى قضاء المقدادية قال ان اغلب النازحين هم من ذوي الدخل المحدود. وقد هجر واسرته لينتقل الى قرية العبارة واخيرا استقر به المقام في قضاء كلار التابع للسليمانية. واضاف انه يعتمد في معيشته على مايجنيه من العمل الحر(العمالة) ليعيل أسرته وليدفع ايجار المنزل الذي يسكن فيه، مشيرا الى انه هجر من قريته في تموز 2013 .

واوضح رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى صادق الحسيني ان ملف النازحين وتأمين عودتهم الى ديارهم بحاجة الى تعاون بين الحكومتين المحلية والاتحادية، موضحا أما قضية نازحي جلولاء فبحاجة الى اتفاق بين حكومتي اقليم كردستان والحكومة الاتحادية.

ويطالب العديد من شيوخ العشائر والمواطنين بتفعيل ملف المصالحة الوطنية، والتحرك العاجل لتأميل عودة الاف النازحين الى قراهم ومناطقهم.

واضاف الحسيني ان محافظة ديالى بحاجة الى مصالحة حقيقية، ودعم حكومي، لتعويض المتضررين قبل الشروع في المصالحة.

XS
SM
MD
LG