روابط للدخول

طالب عاملون في قطاع السياحة والفندقة الجهات المعنية في اقليم كردستان العراق باعداد آلية مناسبة لادخال السياح الى الاقليم، لانقاذ هذا القطاع من الانهيار وتخفيف الاضرار التي لحقت به، منذ ان شددت الجهات الامنية اجراءاتها المتبعة بشأن دخول المواطنين من المناطق الاخرى في الصيف الماضي، على خلفية الحرب ضد تنظيم "داعش"، لمنع تسلسل المحسوبين على هذا التنظيم الى كردستان، فضلاً عن قطع الطرق البرية بين الاقليم والمدن الاخرى في وسط وجنوب العراق لفترات طويلة.

ويقول رئيس فرع رابيل لرابطة الفنادق والمطاعم في كردستان العراق زيرك بيا ايلي، ان نسبة الحجوز في الفنادق انخفضت بشكل كبير لعدم وجود سياح، وأضاف قائلاً لاذاعة العراق الحر: "اكثر الفنادق فارغة ونسبة عدم التشغيل تصل الى 80% بسبب اغلاق الطرق والحرب الموجودة مع "داعش" ونحاول فتح الطرق وايجاد الية لدخول السياح بالاضافة الى وجود لجان غير مرخصة تقوم بدهم الفنادق والمطاعم وتغريمهم مع انه فقط للجان السياحة والصحة القيام بهذا الواجب".

واشار ايلي الى اغلاق نحو مائة فندق في عموم الاقليم، بعد بناء العديد من الفنادق الكبيرة خلال السنوات المنصرمة، موضحا: في المحافظات الاربعة يوجد حالياً 102 فندقاً معزولاً مع وجود 18 فندقاً في اربيل بسبب عدم وجود السياح".

ويشير رئيس رابطة الفنادق والمطاعم في العراق وعضو مجلس ادارة الاتحاد العربي للفنادق والسياحة دلير كيفي اسماعيل الى ضرورة دعم قطاع السياحة من قبل الحكومة، لانعاشه واضاف:" ليس هناك دعم للقطاع الخاص في كل الظروف، ودائما ينظرون الى القطاع الخاص بانه المتهم بدلاً من دعمه وكل الدول تدعم القطاع الخاص، كما اننا لم نصل الى الثقافة السياحية الكاملة وهناك العديد من العاملين في قطاع السياحة وهم ليسوا أهلاً لها".

ويقول اصحاب فنادق ان الحجوزات انفخضت الى ادنى مستوياتها بسبب الاجراءات الامنية المشددة، ويذكر حسين صاحب فندق هاي لايف في اربيل: حاليا الحجوزات ليست جيدة والسبب نقاط التفتيش لاتسمح لهم بالدخول والذي ياتي عبر المطار يعطونه اسبوع اقامة وبعدها اما يرجع الى بغداد ثم يرجع الى أربيل، وهذا لا احد يقوم به ويسافر الى دبي او تركيا افضل من المجيء الى اربيل، وهناك مداهمات مفاجئة وهي ايضا تزعجنا لاننا لانعلم من هي الجهات التي تقوم بها".

ويبدو ان السياح العراقيين بدأوا يتخذون وجهات اخرى نحو دول الجوار بعد ان تقطعت بهم سبل الوصول الى المناطق السياحية في اقليم كردستان، ويقول منسق شركات السياحة والسفر العراقية في كردستان العراق عبدالرضا داود ان اغلب السياح العراقيين يتجهون نحو تركيا وايران، ويضيف: "هناك افواج تتجه الى تركيا وايران وباسعار ارخص وايران بدأت تنافس العالم والذي يتوجه الى ايران عن طريق مطار النجف يذهب بسعر رخيص وهو 50 دولاراً لان ايران لا تريد ان تتوقف رحلاتها، وهذا هو الاقتصاد ويجب استغلال الوضع ولهذا يجب تشكيل لجنة عليا لوضع آلية لادخال السياح لان هناك بطالة والفنادق متوقفة عن العمل".

وكان اقليم كردستان العراق يستقبل خلال السنوات المنصرمة عشرات الاف من العوائل العراقية التي كانت تقصد مناطقه لتمتعه بالعديد من المناطق السياحية المعتدلة الجو صيفاً.

XS
SM
MD
LG