روابط للدخول

قال عضو لجنة الحشد الشعبي في مجلس محافظة بغداد معين الكاظمي ان "واشنطن غير جادة في القضاء على داعش، وان ما يدعم موقف العراق لمواجهة تنظيم داعش، هو الحشد الشعبي، والقوات الامنية فقط"، موضحا ان "الضربات التي قام بها التحالف الدولي، لم تقدم شيئا في منع تقدم التنظيم".

فيما اشار المحلل السياسي احمد الابيض الى ان "الاستراتيجية المتبعة من قبل الولايات المتحدة والتحالف الدولي المشكل للقضاء على داعش، لم تكن ناجحة بسبب عدم اعتمادها على مصادر موثوقة على الارض"، موضحا ان "اكثر من 60 بالمئة من الطلعات الجوية التي يقوم بها التحالف الدولي، تعود دون قصف مواقع لداعش"، مؤكدا ان "ارسال قوات اضافية لن يشكل فرقا للعراق بوجه داعش".

غير ان المحلل السياسي، عبدالناصر الناصري، اكد أن "القوات التدريبية الامريكية اسهمت بتقوية دور القوات العراقية وبأضعاف تنظيم داعش"، لافتا الىان "دعم الولايات المتحدة والتحالف الدولي لن يكون كافيا للقضاء على داعش مالم تتوصل الاطراف السياسية في البلد الى توافق سياسي حول القضايا المختلف عليها".

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر إرسال 450 عسكرياً إضافياً إلى قاعدة في محافظة الأنبار العراقية لتقديم المشورة والتدريب للقوات العراقية التي تقاتل تنظيم داعش، بناءا على طلب من رئيس الوزراء حيدر العبادي.

XS
SM
MD
LG