روابط للدخول

الخارجية تنفي عدم مشاركة السيسي في قمة جنوب أفريقيا


نفى وزير الخارجية المصري سامح شكري أن تكون عدم مشاركة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في قمة جنوب أفريقيا بسبب التخوف من الملاحقات القضائية بسبب قضية أقامتها جماعة الإخوان ضده هناك.

وقال شكري في تصريحات للصحفيين، إن "هذه القضية لا تمثل أي أهمية أو اهتمام، فأنا موجود ورئيس الوزراء موجود، ويورونا كده الشاطر يجيلنا"، على حد تعبيره، وأردف، "إذا كنا نحن نشعر بهذا الاطمئنان فبدون شك فإن الرئيس لم يكن ليتعرض لمثل هذه الإجراءات التي ليس لها أي مضمون إلا الترويج ومحاولة إثارة الرأي العام، وجعل حيز إعلامي للفعل ولا عمل، وإذا دلت على شىء فإنما تدل على اليأس، واللجوء إلى طرح أمور هامشية ليست لها أي جدوى أو تأثير أو حيز آخر من الاهتمام"، على حد قوله.

جاءت تصريحات شكري، والتي بثتها الخارجية المصرية، على هامش مشاركته في القمة المنعقدة حاليا في جوهانسبرج.

إلى ذلك أكد خبراء وسياسيون أن قرار الكونجرس الأمريكي باستئناف المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر بقيمة 1.3 مليار دولار، يأتي فى إطار التزام الجانب الأمريكي بتنفيذ بنود معاهدة السلام المبرمة بين مصر وإسرائيل عقب حرب 1973، بالإضافة إلى تخوف الولايات المتحدة الأمريكية من فقدان مصر، كسوق مهمة لسلاحها، وللأهمية البالغة للدور المصري فى استقرار المنطقة ومحاربة الإرهاب التي تتخذ منحى متصاعدا.

وشهدت القاهرة ردود فعل مرحبة بالقرار الأميركي، واعتبر حزب التجمع اليساري في بيان له الجمعة أن موافقة الكونجرس الأمريكي على استئناف المساعدات العسكرية لمصر قرار ضروري وطبيعي، لأنه يأتي فى إطار التعهد والالتزام الأمريكي لتقديم مساعدات عسكرية لمصر، فى مقابل الحفاظ على معاهدة السلام المبرمة بين مصر وإسرائيل.

وذكر المجلس المصري للشؤون الخارجية، أن قرار الكونجرس الأمريكي باستمرار المساعدات العسكرية لمصر له عدة دلالات، من أبرزها أن الرؤية الأمريكية أصبحت أكثر تفهمًا للأوضاع فى مصر.

وأشار المجلس إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تعلم أن مصر لاعب مهم فى الشرق الأوسط لا تحتمل مصالحها توتر علاقتها به أو خسارته،بحسب بيان رسمي.

XS
SM
MD
LG