روابط للدخول

اختتم (مركز تطوير الارامل) احدى منظمات المجتمع المدني حملته التي استهدف من خلالها تسليط الضوء على ظاهرة الزواج خارج المحكمة. وعرفت الحملة باسم (زخم) واستمرت في مناطق مختلفة من بغداد لمدة عام كامل.

واكدت رئيسة المركز سلمى جبو لاذاعة العراق الحر "ان الحملة حققت اهدافها، واسهمت في الحد من ظاهرة الزواج خارج محاكم الاحوال الشخصية"، مشيرة الى ان "العديد من الجهات تفاعلت مع الحملة من بينها الوقفان السني والشيعي الذان طلبا من أئمة الجوامع ضرورة نشر الوعي بمخاطر هذه الظاهرة ، فضلا عن الزام الماذون الشرعي بتسجيل عقد الزواج في المحاكم المختصة".

المحامية منى جعفر المسؤولة عن متابعة البحث الميداني الذي اجرته حملة (زخم) اوضحت "ان الاحصائيات الرسمية الصادرة عن مجلس القضاء الاعلى تشير الى ان قرابة الفي عقد زواج خارج المحكمة تم تصديقها في المحاكم لاحقا، فيما شهد عام 2014 ابرام اكثر من ثلاثة ملايين عقد امام قاضي محكمة الاحوال الشخصية في محافظة بغداد".

العضوة السابقة في مجلس النواب السابق ازهار الشيخلي قالت من جهتها ان "عدم اللجوء الى محاكم الاحوال الشخصيىة لاتمام عقود الزواج، سيؤثر سلبا على واقع المراة والطفل ويسلبهما حقوقهما المدنية، وخاصة ما يتعلق باصدار الوثائق الرسمية والحرمان من التعليم مستقبلا".

يشار الى ان حملة (زخم) ومنذ انطلاقها عام 2014 حظيت بدعم وتاييد صناع القرار ونشطاء مدنيين فضلا عن رجال دين وشيوخ عشائر.

XS
SM
MD
LG