روابط للدخول

نشطاء مدنيون: العمليات العسكرية غير كافية لدحر داعش


اكد نشطاء مدنيون واكاديميون ومثقفون اهمية ان تلعب المؤسسات الثقافية والتي تعنى بالبحوث دورها في مواجهة الفكر المتطرف لتنظيم داعش بما يسهم في مكافحته والقضاء عليه.

وقال استاذ العلوم السياسية حميد فاضل لاذاعة العراق الحر ان "الاعتماد على الاليات العسكرية غير كاف لمواجهة تنظيم داعش"، داعيا الى "اجراء بحوث ودراسات تساعد نتائجها الجهات المتخصصة على دحر هذا التنظيم".

ويشير الناطق باسم الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق ابراهيم الخياط الى ان "الاتحاد ومنذ اندلاع الازمة الامنية منذ عام كامل، كان حريصا على مواجهة الافكار المتطرفة من خلال المنجز الابداعي الثقافي".

فيما ذهب الناشط المدني صلاح عبد الهادي الى الاعتقاد بان "التيارات الدينية والسياسية هي اللاعب الرئيس في المشهد السياسي، الامر الذي ادى الى تهميش دور المثقف في رسم ملامح الحياة العامة وبناء الدولة".

في مقابل هذه الاراء، اعرب الكاتب والروائي حميد المختار عن اعتقاده بان "للمثقف دور فاعل تجاه ما يحصل في البلاد من اضطراب سياسي ادى الى تراجع الملف الامني"، مضيفا ان "احياء الانشطة الثقافية التي تستهدف محاربة الافكار المتطرفة امر ضروري في هذه المرحة التي تمر بها البلاد".

XS
SM
MD
LG