روابط للدخول

داعش يدخل الحرب ضد "حزب الله" في جرود عرسال


موقع غادرته جبهة النصرة

موقع غادرته جبهة النصرة

بيروت

طرأ تطور أمني في الحرب الدائرة على الحدود الشرقية للبنان، يمكن أن يؤدي جزئياً الى خلط الأوراق، وتمثّل في دخول تنظيم "داعش" المعارك التي كانت مقتصرة حتى الآن على "جبهة النصرة".

فقد هاجم التنظيم خمس نقاط لـ"حزب الله" في جبال جوسية شمال القصير السورية وغرب بلدة البقاع اللبنانية. لكن الحزب صدّ هذا الهجوم. وتحدثت قناة "المنار" التابعة لـ"حزب الله"عن مقتل احد أمراء "داعش" والعديد من القادة الميدانيين لدى إحباط هجوم على جرود رأس بعلبك.

في هذا الوقت، استمرت المعركة في الجزء الجنوبي من جرود عرسال، ووصل مقاتلو "حزب الله" إلى وادي "أبو زنوبيا"، لترتفع المساحات التي خسرتها "النصرة" إلى نحو 92 في المئة من الجرود العرسالية التي تحتلها.

وأعلن الإعلام الحربي لـ "حزب الله" أن وحدة الإسناد الناري للحزب استهدفت تجمعاً للمسلحين في شعبة المحبس شرق جرود عرسال بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، ما أوقع عدداً كبيراً بين قتيل وجريح.

ونقلت وسائل إعلام مقربة من الحزب عن خبراء عسكريين أن الإعلان عن تفكك "النصرة" في جرود عرسال صار وشيكاً، حيث يسيطر "حزب الله" بالنيران على الأودية الثلاثة، سواء من التلال القريبة أو المرتفعات الشاهقة، كقمتي صدر البستان الجنوبية والشمالية، وهي أعلى قمم السلسلة بعد جبل الشيخ.

ولكن الخطير أيضا في هجوم "داعش" أنه وقع على مسافة لا تزيد عن 14 كيلومتراً من وسط بلدتي رأس بعلبك والقاع، وهما بلدتان مسيحيتان. ويخشى السكان المسيحيون في بعض القرى البقاعية الحدودية من احتمالات هجمات لـ"داعش" تستهدف هذه القرى. ويقوم عدد من الشبان المسيحيين ليلاً بحماية السكان عبر التناوب على الحراسات. وقد تلقى هؤلاء أسلحة فردية من "حزب الله".

العسكريون

وفي ملف العسكريين المخطوفين، التقت عائلة العسكري وائل حمُّص ابنها في جرود عرسال، في حضور امير "النصرة" ابو مالك التلّي الذي أكد للمرة الثانية أنه موجود في الجرود ولم ينزل الى بلدة عرسال.

وكانت عائلة العسكري المخطوف جورج خوري نقلت رسالة من ابو مالك التلي أيضاً الذي قابل العائلة في وجود جورج، مفادها أنه "لم يعد راضيا باللواء عباس ابرهيم المدير العام للأمن العام لتولي زمام المفاوضات، ويريد أن يتولى هذه المفاوضات وزير العدل اللواء أشرف ريفي"، وقال أن "الدولة اللبنانية تكذب على عائلات العسكريين والمفاوضات متوقفة".

XS
SM
MD
LG