روابط للدخول

يقول عضو في مجلس النواب ان 100 الف عائلة لم تستلم منحة المليون دينار التي خصصتها الحكومة للنازحين في العام الماضي، ويشير الى ان الجهود التي تبذلها الحكومة بشأن الخدمات تكاد تكون معدومة وخاصة في المجال الصحي.

ويضيف النائب ماجد سنجاري ان هناك مشاكل عديدة تصادف عملية اصدار البطاقات الذكية (الكي كارت) التي اقرتها الحكومة لدفع مبلغ (2400) مليار دينار عراقي للنازحين بوسطتها، مضيفاً: "هناك صعوبات تصادف النازحين لاصدار هذه البطاقات شابها الكثير من التلكؤ نتيجة قلة المحطات الخاصة بالاصدار، وعدم ورود اسماء كثيرة ضمن قاعدة البيانات، او جاءت سهوا تحمل الكثير من الاخطاء اضافة الى ان هناك بعض المكاتب تاخذ مبالغ اكبر من المبلغ المخصص الذي هو 10 الف دينار فقط ".

من جهتها اكدت عضوة مجلس محافظة نينوى سهيل حمزة ان دائرة الهجرة والمهجرين فشلت تماما في توزيع منحة المليون دينار في السابق، متسائلةً عن كيفية تسليم مسألة إصدار البطاقة الذكية لها، ودعت حمزة الحكومة العراقية الى توزيع البطاقة الذكية واصدارها عن طريق مجالس المحافظات، مضيفةً: "في مجلس محافظة نينوى تابعنا هذا الموضوع، وقد وعدنا مدير الشركة التي تقوم بالتوزيع والاصدار الى زيادة عدد مراكز الاصدار لتصل الى 45 مركزاً في محافظة دهوك على ان ينتهي هذا الامر خلال شهرين".

من جهته اشار رئيس لجنة الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك اكرم فتاح الى وجود اكثر من 108 الف عائلة من النازحين في دهوك، 77 الف عائلة منهم تعيش في هياكل المباني وخارج المخيمات، و31 الف عائلة تسكن في المخيمات التي فتحت لهم، موضحا ان هؤلاء النازحين بحاجة الى مساعدات اضافية وخاصة بعد قدوم فصل الصيف فهم بحاجة الى خزانات للماء والثلاجات والمبردات والمراوح الهوائية. وطالب فتاح من الحكومة العراقية التدخل لمساعدة هؤلاء النازحين وتكثيف خدماتها لهم بسبب الظروف التي يمرون بها حاليا .

وبحسب الاحصاءات التي اعلنتها وزارة الهجرة والمهجرين العراقية فان عدد النازحين العراقيين يبلغ (589 ) الف عائلة، اي بحدود (2.096) مليون نازح، يتواجد نحو60% منهم الان في مدن اقليم كردستان.

XS
SM
MD
LG