روابط للدخول

تأجيل محاكمة مرسي واهتمام بتقرير أميركي يدعو إلى رفض لقاء وفد من الإخوان


أرجأت محكمة جنايات القاهرة، محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسى، و10 آخرين فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"التخابر مع قطر"، إلى جلسة 10 يونيو الجاري، لاستكمال فض الأحراز مع استمرار حبس المتهمين.

وأسندت النيابة إلى الرئيس الأسبق محمد مرسى وبقية المتهمين اتهامات عديدة، من بينها، ارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد، والمتعلقة بأمن الدولة، وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي، والسياسي، والدبلوماسي، والاقتصادي، وبمصالحها القومية.

إلى ذلك نقلت الصحف المحلية المصرية، باهتمام كبير، عن الباحث إريك ترايجر مقال كتبه لمعهد واشنطن الأمريكي لدراسات الشرق الأدنى، وذلك حول زيارة وفد مكون من عضوين بارزين بالإخوان لواشنطن خلال الأيام المقبلة للدعاية ضد الحكومة المصرية، ودعا ترايجر الإدارة الأمريكية إلى ضرورة عدم الالتقاء بهم، وضرورة تجنب التواصل مع منظمة تدعو للإرهاب ضد حليف استراتيجي، ويقصد مصر.

وأكد المقال المنشور بواسطة معهد واشنطن أن التواصل مع مسئولي الإخوان سيقوض جهود الإدارة الأمريكية بتعزيز علاقة الشراكة المصرية الأمريكية فى الأشهر الأخيرة، والتي شملت استئناف المساعدات العسكرية للقاهرة، وتأييد مؤتمر التنمية الاقتصادية فى شرم الشيخ، مشيراً إلى أن الإخوان يدعون إلى إعدام السيسي فى مظاهراتهم وأيدوا العنف صراحة فى الأشهر الأخيرة، على حد تعبيره.

في سياق الأوضاع الإقليمية دعا وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الحكومة الليبية الشرعية، والجيش الليبي إلى تلبية احتياجات الشعب الليبي، مؤكدًا أن الحوار الذي تم بينه وبين نظيره الإيطالي، والجزائري بالقاهرة، أظهر إرادة قوية وواحدة، وتفهمًا عميقًا للأزمة الليبية وأسلوب التعامل معها، والمصلحة التي تعود على الدول الأخرى.

وأضاف شكري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيطالي، ووزير الشئون المغاربية الجزائري حول الأوضاع فى ليبيا، أنه على المجتمع الدولي أن يلبى النداء الذي صدر من خلال مجلس الأمن لدعم الشرعية الليبية فى مقاومة الإرهاب والتصدي له، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG