روابط للدخول

بدأت مخازن الحبوب الموجودة في دهوك باستلام محصولي الحنطة والشعير الذي حصده فلاحو المحافظة، بعدما حصلت موافقة الحكومة العراقية على استلام المحصولين من الفلاحين.

ويقول مدير التخطيط والمتابعة في المديرية العامة للزراعة في دهوك المهندس مسعود عبدالعزيز ان كميات المحصول المتوقع استلامها من الفلاحين في هذا العام قد تصل الى 281 الف طن، سيتم استلامها عن طريق المخازن (سايلوهات) في دهوك وضواحيها.

ويضيف عبدالعزيز انهم قاموا بتخصيص يوم للسيارات الكبيرة واخر للسيارات الصغيرة، للتقليل من الزخم الذي يقع على مخازن استلام الحبوب، موضحاً: "المخازن التي لدينا لا تكفي للخزن، لذلك فان ادارة محافظة دهوك وافقت على صب مساحة 32 الف متر مربع، لعمل ساحات يتم فيها خزن الحبوب واستلامها".

وبخصوص الفلاحين الذين قاموا بزراعة الحنطة والشعير في مناطق زمار وربيعة وشيخان، يذكر عبدالعزيز ان الحكومة الفيدرالية وافقت على ان يتم استلام محصول كل من شيخان والقوش في مخازن دهوك، اما في ربيعة وزمار فان مجلس محافظة نينوى وافق على

انشاء ساحات خاصة بهم لاستلام محصولهم.

الفلاحون من جهتهم دعوا الجهات المعنية الى ضرورة استلام محصولهم بسرعة، ويقول صالح كوجر، احد فلاحي منطقة سميل: "نحن نشكر الحكومة على المساعدات التي قدمتها لنا، لكننا بحاجة الى مزيد من الدعم وخاصة في الاسراع باستلام محصولنا، لأن كل يوم في الطابور يكلف علينا مبلغا اضافيا من المال".

وينتقد الاقتصادي كاوة عبدالعزيز الواقع الزراعي في عموم اقليم كردستان، ويشير الى عدم وجود سياسية زراعية ثابتة لدى الاقليم، وأكد على ضرورة ان تبذل الحكومة قصارى جهدها من اجل تحسين الواقع الزراعي، وتستفيد من تجارب الدول المتطورة في هذا المجال وخاصة ان هنالك تطورات كبيرة قد حصلت في مجال القطاع الزراعي.

تجدر الاشارة الى ان مساحات الاراضي التي زرعت بالحنطة والشعير في محافظة دهوك لغت اكثر من 750 الف دونم، ويتم استلام الحبوب من الفلاحين بثلاثة اسعار؛ درجة اولى بقيمة 792 الف دينار للطن الواحد، ودرجة ثانية بقيمة 695 الف دينار، ودرجة ثالثة بقيمة 592 الف دينار.

XS
SM
MD
LG