روابط للدخول

مسعى لوقف بيع آثار عراقية في مزادات عالمية


من آثار مدينة نمرود في نينوى

من آثار مدينة نمرود في نينوى

يقول مسؤول في وزارة السياحة والآثار ان عدداً من الاجراءات القانونية الدولية اتخذتها الوزارة لمنع بيع قطع من الآثار العراقية في مزاد كريستي الاميركي في خطوة تمهيدية لاستردادها.

وقال وكيل الوزارة للشؤون الادارية قيس رشيد في حديث لإذاعة العراق الحر إنه "بين الحين والآخر يتم عرض آثار عراقية مسروقة للبيع في المزادات العالمية، رغم كل المناشدات والنداءات العراقية والمتمثلة بإجراءات مع وزارة الخارجية، ورغم تبيان ان بيع كثير من هذه الاثار يوفر تمويلاً مهما للجماعات الارهابية".

واضاف رشيد أن بعض دول العالم مثل الولايات المتحدة وبعض الدول الاوربية تسمح ببيع الاثار بمزادات علنية، مشيرا الى أن الاثار العراقية التي سرقها مسلحو تنظيم "داعش" وصلت الى اوروبا واميركا بعد منحها شهادات تصدير من قبل بعض الدول المجاورة للعراق.

من جهته ذكر رئيس لجنة السياحة والاثار في مجلس النواب علي شريف المالكي أن العراق توجه بطلب الى منظمة الامم المتحدة من اجل استصدار قرار يمنع بيع الاثار العراقية لانها تشكل مصدرا لتمويل الجماعات الارهابية.

واعتبر الخبير السياحي حسن فياض أن ما حصل من الحكومة الاميركية من سماح لمزاد كريستي ببيع هذه القطع الاثرية يمثل نقطة سلبية تحتسب على الولايات المتحدة والتي ترتبط بالعراق بمواثيق ومعاهدات، على حد قوله .

يشار الى أن الحكومة العراقية نجحت في استرداد 148 الف قطعة اثرية هربت خارج العراق منذ عام 2003 ولغاية اليوم، الا ان تنظيم "داعش" وبعد اجتياحه عدداً من مدن العراق سرق عدد من الاثار العراقية وقام بتهريبها، منها 58 قطعة في مزاد كريستي و100 قطعة أخرى في المانيا.

XS
SM
MD
LG