روابط للدخول

تحرير الأنبار يتصدر إهتمامات اجتماع التحالف الدولي ضد داعش


أكد مسؤول أميركي، الاثنين، أن خطة الحكومة العراقية لاستعادة السيطرة على مدينة الرمادي التي استولى عليها تنظيم داعش ستطغى على الاجتماع الذي يعقده في باريس، الثلاثاء، التحالف الدولي ضد التنظيم حسبما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء.

ومن المقرر أن يشرح رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أمام ممثلي التحالف في اجتماع باريس الخطة التي تعتزم حكومته تنفيذها لاستعادة السيطرة على هذه المدينة، وكيف يمكن للتحالف الدولي أن يساعدها في ذلك.

وقال المسؤول الأميركي مشترطا عدم نشر اسمه، إن "هذا ليس اجتماعا عاديا"، مضيفا "نحن ذاهبون لنناقش مع رئيس الوزراء العبادي خطته لتحرير الرمادي ومحافظة الأنبار".

وأوضح المسؤول الأميركي أنه بموجب خطة أقرتها حكومة العبادي بعيد سقوط الرمادي فإن الجانب العراقي يريد استمالة عشائر الأنبار السنية للقتال ضد المتطرفين، ونشر وحدات من الشرطة تحت قيادة جديدة، وإرسال مساعدات عاجلة لإعادة إعمار المناطق التي تتم استعادة السيطرة عليها، والتأكد من أن كل الميليشيات الشيعية تعمل تحت سلطة بغداد.

وشدد المسؤول على أن خطة الحكومة العراقية تضع في رأس أولوياتها فرض سلطة الدولة على كل الميليشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانبها.

لكن المسؤول الأميركي أكد أن خطة العبادي لمعركة الرمادي ستحرص على أن كل الميليشيات، بما فيها "الحشد الشعبي" المؤلف من متطوعين شيعة، ستؤتمر بحكومته.

وقال "من المهم للغاية أن توضع كل القوات تحت قيادة وسيطرة الحكومة العراقية ورئيس الوزراء العراقي. هذا عنصر جوهري في الخطة" حسب فرانس برس.

XS
SM
MD
LG