روابط للدخول

خطوة كبيرة نحو رفع الحظر عن الملاعب العراقية


ملعب العمارة

ملعب العمارة

يتناول المشهد الرياضي في هذه الحلقة الخطوة الكبيرة التي اتخذها الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" نحو رفع الحظر عن الملاعب العراقية بالموافقة على اقامة مباراة ودية في العراق. ومن محافظة واسطنتابع سير العمل في ملعب الكوت بعد المواصفات الجديدة التي أُضيفت اليه ليصبح ملعبا دوليا يستوفي مواصفات الفيفا. ولكن نستهل الحلقة بهذا الشريط من الأخبار المحلية.

ـ اعلنت وزارة الشباب والرياضة ان المدينة الرياضية في محافظة البصرة مقبلة على استضافة مباراة دولية ودية بين المنتخب العراقي واحد المنتخبات الكروية. واعربت الوزارة عن الأمل بتنظيم مباراة ناجحة من الناحيتين لاقناع الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" برفع الحظر عن الملاعب العراقية.

وقال وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان خلال اجتماع مع مجلس محافظة البصرة ان مباراة ودية ستُقام في المدينة الرياضية قريبا مع منتخب دولة مجاورة. واضاف ان لجنة من الفيفا ستراقب المباراة وفي ضوء تقريرها سيتخذ الفيفا قراره بشأن رفع الحظر عن الملاعب العراقية. وسيكون هذا الموضوع محور حلقتنا بعد شريط الأخبار.

ـ عاد المنتخب الوطني للمصارعة الى العراق بعد مشاركته في بطولة آسيا التي أُقيمت في قطر دون تحقيق أي نتائج.

وكان العراق شارك في البطولة باثني عشر مصارعا في فعاليتي المصارعة الحرة والرومانية ولكنهم لم يحققوا فوزا في أي وزن أو فعالية.

وعزا عضو اتحاد المصارعة صباح جبار هذه النتيجة المخيبة الى عدم تجمع المنتخب في بغداد والاكتفاء بمعسكر تدريبي في ايران.

ـ اعتبر رئيس اتحاد غرب آسيا ونائب رئيس الاتحاد الآسيوي للجودو سمير الموسوي تجديد انتخابه رئيسا للاتحاد الاقليمي انجازا للرياضة العراقية.

وقال الموسوي في تصريح صحفي ان الفوز بمنصب رئيس اتحاد غرب آسيا ومنصب نائب رئيس الاتحاد الآسيوي اعلاء لأسم العراق ويأتي تكليلا لنجاحات تحققت في مواجهة صعوبات كبيرة.

ضوء على قضية

تحققت خطوة كبيرة باتجاه رفع الحظر عن ملاعب العراق بعد عقود من العقوبات وحظر اللعب بسبب الحروب والاوضاع الأمنية التي شهدها العراق.وعاد الأمل مجددا اليوم بعد ان سمح جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) باقامة مباراة ودية في العراق بحضور لجنة من الفيفا لتقييم المباراة تمهيدا لرفع الحظر كليا عن الملاعب العراقية. واتُضخ هذا القرار بعد الاجتماع الذي عقده وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ورئيس اتحاد الكرة العراقي عبد الخالق مسعود مع بلاتر في مقر الفيفا في زوريخ.

وفي الوقت الذي باشرت به وزارة الشباب والرياضة بتهيئة ملعبي الشعب والبصرة ليحتضن احدهما المباراة تحرك اتحاد الكرة بمخاطبات رسمية لاتحادات عدد من الدول العربية والاقليمية داعيا اياها الى مواجهة المنتخب الوطني في المباراة الودية.

واكد امين سر الاتحاد الدكتور صباح رضا ان بعض الدول اعتذرت لعدم ملائمة الوقت بالنسبة لمنتخباتها في حين ان الموعد الذي اقترحه الاتحاد المصري لمجئ الفراعنة لايناسب توقيت منتخبنا الوطني، مؤكدا ان الاقرب ربما يكون المنتخب الايراني حيث تم تشكيل وفد لزيارة ايران والتباحث معها بشأن المباراة وايضا اللعب على اراضيها فيما لو ظل الحظر ساريا.

واوضح رضا ان الاتحاد فاتح الكويت وكوريا فيما اعتذرت كل من السعودية وقطر والامارات، وان الاتحاد يواصل اتصالاته مع دول عديدة.

ودعا استاذ كرة القدم في كلية التربية الرياضية بجامعة بغداد الدكتور اسعد لازم، وزارة الشباب واتحاد الكرة الى ضرورة تضافر الجهود وانجاح المباراة الودية، وأن ياخذ المنظمون بنظر الاعتبار قضية التنظيم وتهيئة المنشآت والتثقيف باتجاه التشجيع النظيف وحضور النساء الى الملعب للتشجيع من اجل عكس صورة حضارية عن الوضع، فضلا عن تهيئة قوات امنية بزي خاص، وشدد ايضا على قضية الكهررباء وضمان عدم انقطاعها كما حصل في مرات سابقة.

ملعب الكوت بتصاميم اضافية تجلعه ملعبا دوليا بمعايير الفيفا

بعد تلكؤ طويل اضيفت تصاميم جديدة لملعب الكوت الرياضي وفق مواصفات الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" بعد زيادة التمويل الى 38 مليار دينار ليكون ملعبا دوليا. ولاقى هذا الاجراء ترحيبا كبيرافي الوسط الرياضي واصبح لزاما على الشركة المنفذة انجتاز الملعب بالموعد المحدد بعد تعثر سير العمل وتدني نسب الانجاز.

مدير الرياضة والشباب سلام حسين قال لمراسل المشهد الرياضي سيف عبد الرحمن أن وزارة التخطيط وافقت على اضافة 19 مليار دينار للمبلغ المخصص لأكمال ملعب الكوت ليكون مستوفيا معاير الفيفا مضيفا بأن الشركة اصبحت ملزمة بانجاز المشروع ضمن التوقيتات بعد معالجة اشكالية التخصيصات المالية .

وكانت وزارة الرياضة والشباب احالت عام 2010 مشروع ملعب الكوت الى احدى شركات وزارة الصناعة بعد ان رست عليها مناقصة انشاء المشروع بكلفة تزيد على 19 مليار دينار على ان ينجز خلال سنتين ونص .

ويقول المهندس المقيم للشركة المنفذة احمد وليد بأن رفع تمويل المشروع الذي بلغت تكلفته 38 مليار بعد اضافة تصاميم اخرى مطابقة للمواصفات العالمية يسهم في رفع وتيرة العمل وانجازه في الوقت المحدد وتطوير الحركة الرياضية .

ويتألف ملعب الكوت حسب التصاميم الأخيرة من مدرجين سعة الأول 1000 متفرج للشخصيات وسعة الآخر 19ألف متفرج فضلا عن مضمار سباق اولمبي ومرافق خدمية واجهزة نقل تلفازي .

ويقول الصحفي جاسم العزاوي أن هذا الانجاز حلم يراود الرياضيين وابناء المحافظة كونه سيكون مرفقا رياضيا بارزا .

الرياضة في العالم

ـ أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" نائبه السابق ورئيس الاتحاد التاهيتي رينالد تيماري مدة ثماني سنوات لخرقه قانون الأخلاق بقبوله نحو 350 الف دولار من القطري محمد بن همام الموقوف مدى الحياة في قضية دفع رشوة.

وقال الفيفا ان تيماري تقاضى هذا المبلغ من بن همام في عام 2011 بعد اسابيع على تصويت الفيفا على اقامة بطولة كأس العالم في قطر عام 2022.

ـ أعلن اسطورة المسافات الطويلة العداء الاثيوبي هايلي غبرسيلاسي اعتزاله منافسات العاب القوى الرسمية بعد خمسة وعشرين عاما من النشاط الرياضي الحافل بالانجازات.

وكان غبرسيلاسي فاز باللقب العالمي اربع مرات متتالية في سباق 10 آلاف متر وسجل في عام 1999 رقما عالميا في سباق 5000 متر. وحقق ثلاثة ارقام قياسية عالمية في سباق 10 آلاف متر وفاز بالميدالية الذهبية الأولمبية مرتين. وفاز في ماراثون برلين اربع مرات.

ـوصل الملاكم الفيليبيني ماني باكياو الى مانيلا حيث استقبله آلاف استقبال الأبطال رغم خسارته أمام الاميركي فلويد مايوذر في ما سُمي نزال القرن.

وهبط باكياو رابطا ذراعه اليمنى بحمالة بعد خضوعه لجراحة بسبب اصابته في الكتف قبل خسارته في النزال امام مايوذر.

واقام شخصان دعوى على باكياو في محكمة اميركية بتهمة الاحتيال عليهما لأنه لم يعلن عن اصابته في الكتف قبل النزال.

وقال باكياو الفائز باللقب العالمي في ثمانية اوزان مختلفة انه لا يفكر الآن في الملاكمة.

ـ قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" نشر مراقبين للكشف عن العنصريين خلال مباريات التأهل لبطولة كأس العالم في روسيا عام 2018.

وكان غياب مثل هؤلاء المراقبين خلال تصفيات مونديال البرازيل العام الماضي دفع نائب رئيس الفيفا جيفري ويب الى توجيه انتقادات لاذعة الى الاتحاد الدولي.

ويستطيع الحكام ايقاف المباريات إذا سمعوا اطلاق عبارات عنصرية ولكنهم نادرا ما يستخدمون هذه الصلاحية. كما يستطيع الفيفا طرد فرق من المسابقات بسبب العنصرية بين مشجعيها ولكنه يكتفي بالغرامات أو حظر الملاعب.

وقال جوزيف بلاتررئيس الفيفا ان نظام المراقبة الجديد اجراء ملموس توجه به لعبة كرة القدم رسالة واضحة ضد أي شكل من اشكال التمييز.

XS
SM
MD
LG