روابط للدخول

أعلن الناطق الرسمي لوزارة الداخلية محمد علي العروي في بيان صحفي يوم الأربعاء أن الشرطة الايطالية ألقت القبض على مواطن مغربي يشتبه في تورطه في العملية الإرهابية بباردو التي وقعت في 18 مارس اودت بحياة 20 شخصا من السياح الأجانب.

المتهم المغربي يدعى عبد المجيد الطويل و هو في 23 من العمر, كان قد وصل إلي ايطاليا متسللا على متن قارب مهاجرين في فيفري الفارط و هو مطلوب لدى السلطات التونسية وهناك مذكرة تفتيش دولية صادرة بحقه، و قد أكد العروي انه يتم التنسيق حاليا مع السلطات الايطالية قصد جلب المتهم إلي تونس.

العملية الإرهابية التي أثارت الكثير من الجدل والتعاطف منذ حدوثها على الصعيد الوطني والعالمي تم حجز أكثر من 23 متهما بارتكابها على ذمة التحقيق حتى الان لكن التطور المثير للتساؤل هو القبض على احد المتورطين على التراب الايطالي مما يثير مخاوف لدى المجتمع الأوروبي إزاء تسلل عدد من الإرهابيين إلى أوروبا. والجدير بالذكر هنا أن عمليات الهجرة غير القانونية باستخدام الزوارق تمثل مشكلة تعاني منها بلدان المنطقة رغم الجهود المبذولة للحد منها.

الناطق الرسمي لوزارة الداخلية أفاد بأن تنسيقا يجري مع السلطات الايطالية وبالتحديد مع المسئول عن العمليات الايطالي برونو ميغال مضيفا ان المعلومات الاولية تشير الى أن عبد المجيد كان يقيم ببلدة غاجيانو القريبة من ميلانو مع والدته واثنين من إخوته وأن البحث عنه كان مستمرا منذ مدة ويشتبه انه قد يكون له دور أساسي في التخطيط والتنفيذ لعملية باردو الإرهابية ولكن التحقيق معه يبقى في أوله وسيتم التأكد من المزيد حال إحضاره إلي تونس.

عملية القبض على عبد المجيد بايطاليا تأتي لتثير من جديد مشكلة شباب القوارب التي حذرت منها العديد من المنظمات سابقا لتضيف خطر تسلل الإرهابيين دون رقابة إلي أوروبا و قد علق أمين عام حلف شمالي الأطلسي جينز ستولتنبرغ على ذلك محذرا بالقول "إن ناشطين إسلاميين قد يتسللون إلى أوربا مع مهاجرين". وهذا الأمر أخذ يزيد من خطر الإرهاب الحالي سواء في أوروبا أو في المنطقة العربية إذا لم يتم التنبه لهذا الخطر.

الداخلية كانت قد نشرت مؤخرا صورا لعدد من الإرهابيين مع رقم مجاني للمواطنين للإبلاغ عن إي معلومات مفيدة في القضية مما يؤكد انه رغم كبر عدد المتهمين قيد الاحتجاز حاليا إلا إن الشبكة متفرعة بشكل خطير.

وفي انتظار تسليم المتهم المغربي عبد المجيد الطويل لمزيد من التحقيقات التي قد تكشف المزيد من المعلومات وربما شبكة تهريب للمتطرفين إلي أوروبا عبر الزوارق.

XS
SM
MD
LG