روابط للدخول

الاردن يستضيف المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الاوسط وشمال افريقيا


الملك عبد الله في لقاء مع رئيسة كوسوفو عاطفة يحيى آغا على هامش المنتدى الاقتصادي.

الملك عبد الله في لقاء مع رئيسة كوسوفو عاطفة يحيى آغا على هامش المنتدى الاقتصادي.

أعلن الملك عبدالله الثاني، الجمعة، إن الخطة الاقتصادية العشرية التي أعدتها الحكومة الاردنية للعام 2025، ستمكن البلاد من التحرك بسرعة لتنويع الموارد، وتطوير البنية التحتية ، واستثمار نقاط القوة. وشدد خلال افتتاح المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على ضرورة ألا تؤثر الأزمات في المنطقة على النهوض بالاقتصاد، مشيرا إلى الحاجة لإدراك الفرص واستثمارها، فالاردن يسعى لتحقيق انطلاقة متجددة في النمو والاستثمار، وتعميق الإصلاح، فيما أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، استضافة بلاده للمنتدى الاقتصادي العالمي المقبل في مدينة شرم الشيخ ودعا خلال كلمته في المنتدى، إلى توفير فرص عمل للشباب يجنبهم الانجراف للتطرف. وكانت فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي انطلقت في البحر الميت بالأردن، صباح الجمعة، يذكر أن المنتدى الاقتصادي العالمي، وهو منظمة دولية مستقلة، تأسس عام 1971 كمؤسسة غير ربحية، ملتزمة بتحسين أوضاع العالم، فيما يعقد مؤتمرا سنويا في دافوس بسويسرا ومؤتمرات أخرى إقليمية.
وقال رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور ان الاردن يستضيف المنتدى للمرة التاسعة منذ اول استضافة له في عام 2003 ليكون بذلك الدولة الوحيدة التي تستضيفه خارج مقره في سويسرا عدا مصر التي استضافته لمرة واحدة وأضاف في مؤتمر صحفي عقده بحضور عدد من الوزراء وممثلي الجهات الرسمية عقب التوقيع على 19 اتفاقية خلال فعاليات منتدى دافوس بحجم استثمار يصل الى 5ر8 مليار دولار "انه لولا الارادة والعزيمة القوية من قائد هذا البلد ومكانته المرموقة في العالم ما كان هذا النجاح الذي يحققه المنتدى في الاردن".

ولفت النسور الى اشادة الخبراء المشاركين في المؤتمر بالنهج والانجازات التي حققها الاردن بقيادة جلالة الملك منذ عام 1999 وبنهج هذه الحكومة في ادارة الاقتصاد واتخاذ القرارات، كما اشار الرئيس النسور الى الاشادة برؤية الاردن 2025 التي اطلقتها الحكومة مؤخرا لافتا الى ان وزير التخطيط والتعاون الدولي سيعلن قريبا عن البرنامج التنفيذي للاعوام 2016 – 2018 للسنوات الثلاث الاولى من الرؤية.

واوضح رئيس الوزراء ان المشاريع التي تم التوقيع عليها هي "مشاريع واقعية، وهناك ايضا مشروعات بمليارات الدولارات لم يتم الاعلان عنها بعد لكونها لم تقطع المراحل النهائية لانجازها والاعلان عنها". وتغطي هذه المشروعات مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمستشفيات والفنادق والابتكار والبحث العلمي والسيارات الكهربائية والنقل والطاقة واشار الى ان مشروع الغاز الذي لم يتم ذكره حتى الان والاتفاقات التي ستنجم عنه سيوفر استثمارات بحوالي 9 مليارات دولار.

وبشان برنامج الاردن مع صندوق النقد الدولي قال رئيس الوزراء ان هذا البرنامج ينتهي بنجاح في شهر اب القادم بعد ان تم رفع تقدير الاردن مؤخرا الى درجة مستقر وواعد مؤكدا ان هذا الامر ايجابي.

وعلى صعيد متصل قال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني، "إن المنتدى الاقتصادي العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المنعقد في الأردن حاليا، يشكل فرصة للشرق لأوسط للتحدث عن تحديات المنطقة أمنيا واقتصاديا".

وقال المومني في تصريحات للاعلام خلال مشاركته في المنتدى، ان الاقليم يمر بالكثير من التحديات الأمنية ومنها خطر المنظمات الارهابية والفكر المتطرف، موضحا ان اهم التحديات الاقتصادية التي تواجه المنطقة هو التحدي الأمني.
واعرب عن أمله في أن يجد المنتدى حلولا اقتصادية للدول التي تواجه ازمات اقتصادية وامنية ولا سيما ان المنتدى يحتضن العديد من الجلسات الاقتصادية والسياسية المهمة والتي يشارك فيها اكثر من 1000 شخصية دولية سياسية واقتصادية واعلامية.

XS
SM
MD
LG