روابط للدخول

احيت السليمانية اليوم العالمي للتنوع الاحيائي (البايالوجي) باقامة نشاطات تدعو الى الاهتمام بالبيئة، وبالحياة البرية في اقليم كوردستان العراق، وتفعيل القوانين التي شرعت لهذا الغرض.

دائرة بيئة السليمانية اكدت انها تتابع عن كثب التطوارات والمتغيرات البايالوجية في بيئة الاقليم، ووضعت عددا من البرامج والخطط التي تدعم هذا التوجه، سعيا منها لاعادة التوازن البايالوجي الى بيئة الاقليم، التي تضررت كثيرا خلال العقود الماضية نتيجة الحروب والمتغيرات المناخية ومسببات اخرى.

مدير دائرة بيئة السليمانية محمد نوري قال لاذاعة العراق الحر ان الاقليم قطع شوطا طويلا على طريع اعادة الحياة البايالوجية الى سابق عهدها، وفي هذا الاطار تم تشريع قوانين تفرض عقوبات صارمة على

المتجاوزين على البيئة والحياة البرية اسهمت في عودة العديد من الطيور والحيوانات البرية للتكاثر في براري الاقليم بعد ان هجرتها لسنوات.

ويرى ارارات زردشتي رئيس جمعية (كوردستان خضراء) ان اعمال ونشاطات وزارة البيئة في حكومة الاقليم بهذا الخصوص لم ترق الى الطموح ، واكد ان القوانين المعمول بها بحاجة تفعيل وتجديد للتناسب مع الظروف والمتغيرات الحاصلة.

وضمن نشاطات اليوم العالمي للتنوع البايالوجي شرع عدد من النشطاء المدنيين بحملة لاطلاق سراح عشرات الطيور البرية التي تم صيدها لغرض بيعها في الاسواق، فضلا عن اقامة معرض للصور الفوتوغرافية عن انواع الحيوانات والطيور التي بدأت تعود الى بيئتها الطبيعية في الاقليم .

الناشط في مجال حماية البيئة كورش ارام اكد ان قلة مصادر المياه، وقطع الاشجار البرية والغابات، والصيد الجائر هي اكثر المخاطر التي تهدد حياة الطيور وتمنع استيطانها في الاقليم، لافتا الى ان هناك تنسيقا مع منظمات دولية بغية وضع استراتيجية مشتركة تخدم الحياة البرية في الاقليم .

يشار الى ان اقليم كوردستان كان قد شرع عام 2008 القانون رقم 8 الخاص بحماية البيئة ومحاسبة المتجاوزين عليها ومنع الصيد الجائر. وتراوحت العقوبات المفروضة على المخالفين بين غرامات تصل الى 200 مليون دينار او السجن لمدة تصل الى 5 سنوات.

XS
SM
MD
LG