روابط للدخول

أربيل: اعتقال شبّان اقروا بانتمائهم لتنظيم "داعش"


بث مجلس امن اقليم كردستان العراق اعترافات مجموعة من الشباب اقروا بانتمائهم الى تنظيم "داعش" وانهم صعنوا عبوات ناسفة محلية لتفجيرها بمركز مدينة اربيل بطلب من التنظيم.

وجاء في بيان للمجلس ان ان هذه المجموعة تضم ستة اشخاص وجميعهم من سكنة مدينة اربيل، واعترفوا بانهم عن طريق المساجد تربوا على الفكر التعصبي المتشدد، وبعدها اجروا اتصالات مع تنظيم "داعش" وصناعة مجموعة من العبوات الناسفة.

وقال قائد المجموعة المعتقل محمد جنكي عثمان قادر، انه من مواليد 1990، وخريج الكلية التقنية في جامعة صلاح الدين باربيل، وموظف حكومي بوزارة الزراعة والموارد المائية في حكومة اقليم كردستان، وذكر في اعترافاته: "بعد الاحداث الاخيرة التي حصلت في سوريا الدول العربية وجوارها سعيت جاهداً للحصول على الفكرة الجهادية عن طريق الانترنيت وفعلا حصلت على معلومات كثيرة بهذا الصدد، وبعدها كنت اتردد على مسجد علي بن ابي طالب الواقع خلف منزلنا وتعرفت على مجموعة من الاصدقاء".

واشار قادر الى انه تعرف اكثر على تنظيم "الدولة الاسلامية" عن طريق الانترنيت وقال: "بعدها ذهب احد اصدقائي المدعو رشوان شورش الى سوريا والتحق بالدولة الاسلامية هناك واتصل بي وبدورنا اتصلنا به ايضا، وعرفني بشخص يدعى (خطاب الكردي) عن طريق الانترنيت وهو عرفني بشخص اخر يدعو (حاجي) وكان بيننا تواصل مستمر، وبعدها طلبوا منا البيعة وبايعت ابو بكر البغداد عن طريق ابو براء، واصدقائي الخمسة ايضا بايعوا البغدادي عن طريق ابو براء".

واقر المدعوا جنكي بصناعة عبوات محلية لتفجيرها، واضاف: "بقينا على اتصال الى حين طلبت منا الدولة الاسلامية تنفيذ عملية في مدينة اربيل، ولهذا الغرض قمت مع اصدقائي بتامين المستلزمات لصناعة العبوات وقمنا بشرائها وبدأنا بتعبئتها واعدادها، وتدربنا على كيفية وضعها وحددنا المواقع بعد استطلاع كامل لها ولكن قبل تنفيذ العملية القي القبض علينا من قبل قوات الاسايش".

ويقول المعتقل اكرين عبدالله حمد، انه من مواليد 1984 وهو ايضا ضمن هذه المجموعة التي تضم ستة اشخاص ان هؤلاء جميعا تأثروا بصديق لهم توجه قبل فترة الى سوريا والتحق بتنظيم "داعش" واضاف: "تعرفت في المسجد على شخص يدعى بيستون الذي بدروه عرفني بالملا هاوكار الذي درسني الفكرة والعقيدة الجهادية ولمدة ستة اشهر، وحينما غادر وذهب الى سوريا قررنا انا واثنان من اشقائي وثلاثة اشخاص آخرون، وهم محمد جنكي ومحمد امين وهاوري، قررنا تشكيل مجموعة على يد محمد جنكي وقبل شهرين من الان بايعنا الدولة الاسلامية على يد ابو براء".

وعرض مجلس امن كردستان العبوات الناسفة التي صنعها المعتقلون محليا مع المواد المتفجرة التي كانوا ينوون استخدامها خلال عملياتهم في مركز مدينة اربيل.

الإعترافات في الرابط التالي: (https://www.youtube.com/watch?v=IkqLlAace3c)

XS
SM
MD
LG