روابط للدخول

الاردن: تهليل وفرح في معان بعد استقالة وزير الداخلية


وزير الداخلية الاردني المستقيل حسين المجالي

وزير الداخلية الاردني المستقيل حسين المجالي

قال ماجد آل خطاب رئيس بلدية مدينة معان إن المئات من سكان المدينة خرجوا الى الشوارع يحتفلون ويهللون لاستقالة وزير الداخلية حسين المجالي.

خطاب أضاف الاحتفالات بدأت فور الاعلان عن استقالة المجالي يوم الاحد.

وكان وزير الداخلية حسين المجالي قد قدم استقالته من الحكومة أمس الأحد، فيما أحال الملك عبد الله الثاني، مدير الأمن العام اللواء توفيق الطوالبة ومدير قوات الدرك اللواء احمد السويلمين الى التقاعد.

وحسب التليفزيون الرسمي الاردني فقد قبلت الاستقالة.

وكان رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور قد أعلن في بيان له ان وزيرالداخلية حسين المجالي تقدم باستقالته بسبب تقصير ادارة المنظومة الامنية في التنسيق فيما بينها.

وعلى صعيد متصل أكد وزيرالتنمية السياسية الدكتور خالد الكلالدة ان وزير الداخلية حسين المجالي تقدم بالاستقالة طواعيا وقال في تصريحات صحفية "بان الوزير المجالي تحمّل ما أسماه تقصير ادارة المنظومة الامنية في التنسيق فيما بينها".

وكانت محافظة معان الاردنية قد شهدت احتجاجات إثر ما أسماه السكان ب“مداهمات وتدمير ملكيّات لهم” أثناء البحث عن مطلوبين، إلى جانب التزايد في اشكالات الأمن التي لم يكن آخرها وفاة شاب في مركز أمني.

وتتحدث النخب الأردنية عن "خلافات شخصية بين الوزير الجنرال المجالي ومدير الامن العام الفريق الاول الركن الدكتور توفيق الطوالبة كانت تؤدي للكثير من الخلافات في التنسيق". وهو ماعبر عنه البيان الرسمي، الذي نشرته الوكالة الأردنية الرسمية للأنباء "بترا"، بعد نبأ استقالة المجالي، وجاء فيه "انطلاقا من الضرورة الحتمية بتطبيق القوانين والأنظمة والتعليمات لتثبيت مبدأ القانون وسيادته على الجميع، وبسبب تقصير ادارة المنظومة الأمنية المتمثلة بالأمن العام وقوات الدرك في التنسيق فيما بينهما في قضايا تمس أمن المواطن واستقراره في الوطن الغالي والتي لم تتم معالجتها بالمستوى المطلوب، فقد قدم معالي السيد حسين المجالي استقالته كوزير للداخلية".

ولكن هناك تساؤلات تطرح عما إذا كانت هذه الاشكالات بين الأمن والدرك الدافع لهذه القرارات، مع العلم ان الجهازين يتبعان لوزارة الداخلية أم هي الخلافات التي ظهرت في معالجة الطرفين لاحداث معان التي شهدت الكثير من الاضطرابات في الأيام الأخيرة، وهو ما دفع سكان المحافظة الى الاحتجاج بقوة على ممارسات الدرك الذي يقود جهازه الجنرال أحمد سويلمين.

يذكر ان بيانات الامن والدرك أشارت مؤخرا الى وجود مناصرين للتنظيمات الجهادية في المحافظة الجنوبية، الامر الذي نفاه السكان جملة وتفصيلا، معتبرين ان هناك من يعبث بصورة المحافظة وسمعتها".

هذا ورحب اهالي معان بقرارات الملك ووزعوا الحلوى تعبيرا عن فرحهم ، وبهذا الصدد قال محافظ معان غالب الشمايلة "ان الأهالي فرحوا لانتصار الملك لمحافظتهم".

وعلى صعيد اخر تشير الأنباء الى ان الملك عبد الله الثاني طالب الحكومة بإعادة النظر في قيادة مديريتي الامن العام وقوات الدرك لتحقيق "أرقى درجات الامن والاستقرار وكي تعمل منظومة أمنية محكمة ومتكاملة لتحقيق الامن الذي اعتدنا عليه"، الأمر الذي يظهر عدم رضا المرجعيات العليا عن مستوى الأمن في المملكة وفق مراقبين.

XS
SM
MD
LG