روابط للدخول

نائب: (2.815) مليون نازح يعيشون أوضاعاً مُزرية


نازحون في دهوك

نازحون في دهوك

يقول نائب عراقي ان أعداداً كبيرة من النازحين في أرجاء العراق بحاجة الى جميع أنواع المساعدات لأنهم يعيشون في أوضاع مزرية وظروف سيئة جداً.

ويشير النائب سالم جمعة الشبكي الى ان (563) ألف أسرة، تشكل بمجموعها أكثر من (2.815) مليون شخص، نزحت من مناطقها، لافتاً الى ان نسبة كبيرة من هؤلاء النازحين يتواجدون في مدن إقليم كردستان، كان لمحافظة دهوك حصة الاسد من النازحين، وذكر ان هذه الأعداد الكبيرة أدت الى حدوث ازمات في الإقليم من نواحٍ مختلفة، وتسببوا بمشاكل عديدة في قطاعات الصحة والماء والكهرباء.

وانتقد الشبكي دور الحكومة الفدرالية في بغداد الذي وصفه بـ"السلبي"، مضيفاً: "خصصت الحكومة مبلغ تريليون دينار في السنة الماضية للنازحين على ان يتم توزيعها عن طريق لجنة خاصة اما لأغراض الطوارئ او على شكل منحة بمقدار مليون دينار لكل عائلة نازحة، لكن هذه المبالغ الطائلة لم تصل الى مستحقيها جميعاً، إذ ان هناك 23 الف عائلة نازحة في محافظة دهوك لم تستلم هذه المنحة، إضافة الى أعداد أخرى في بقية المحافظات العراقية".

ودعا النائب سالم جمعة الحكومة العراقية الى الالتفات الى 38 الف أسرة عراقية هاجرت الى تركيا، وقال ان لاشيء يُعلم عن مصيرها والمشاكل التي تعاني منها.

من جهته يقول الناشط الايزيدي شمو قاسم ا ان أوضاع النازحين الموجودين في دهوك ليست جيدة، وخاصة مع قدوم فصل الصيف، مشيراً الى ان المخيمات التي فتحت للنازحين في المحافظة بحاجة الى مستلزمات خاصة بالصيف مثل المبردات والماء البارد وما الى ذلك. واوضح شمو ان هناك نحو ثمانية آلاف عائلة مازالت تعيش في هياكل المباني الفارغة وهي بحاجة الى دعم من قبل الجهات المعنية، وطالب الحكومة العراقية بمساعدتهم في سرع وقت ممكن وخاصة توفير مستلزمات الصيف وبناء مخيمات لبقية النازحين.

جدير بالإشارة الى ان دهوك تأوي في الوقت الحاضر أكثر من 76 ألف عائلة عراقية وقد تم إسكان 30 ألف منهم في 22 مخيما، فيما يسكن الباقي اما في بيوت مؤجرة او هياكل المباني غير المكتملة.

XS
SM
MD
LG