روابط للدخول

قال شمو قاسم، عضو الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي الايزيدي، ان الاشهر الاخيرة شهدت تزايدا ملحوظا في هجرة الشباب الايزيديين الى خارج العراق.

وقال قاسم لأذاعة العراق الحر "هنالك حالة من اليأس التام يعيشها الايزيديون نظرا للظروف السيئة التي يمرون بها في العراق، وتعرضهم لابشع الهجمات من قبل (داعش) الأمر الذي أدى الى ترك الالاف الشباب الايزيدي العراق متوجهين عبر تركيا الى بلدان اوربية".

واوضح قاسم ان من ابرز الاسباب التي تدفع الشبان الايزيديين الى الهجرة هي "فقدان الامل، وعدم الحصول على فرص عمل، والشعور بالمهانة، لان هناك عدد كبير من النساء الايزيديات مازلن أسرى لدى (داعش)، اضافة الى ان عدم الشعور بالامان"

الى ذلك اكد هادي دوباني(الصورة) مدير مكتب الشؤون الايزيدية في دهوك "ان هجرة الايزيدين قد ازدادت خلال الفترة الاخيرة، وهي خطيرة جدا،

لأننا نتابع اخبارهم وكيفية وصولهم الى ايطاليا او اليونان بمساعدة المهربين الذين يستغلون ظروفهم التعيسة".

ودعا دوباني الحكومة العراقية، وحكومة اقليم كردستان، وقوات التحالف الدولية الى "الاسراع في تحرير المناطق الايزيدية وخاصة سنجار وضواحيها، وكذلك تحرير الاسرى من النساء والاطفال الايزيديين."

نوري علي شاب ايزيدي التقينا به في مخيم شاريا قال لاذاعة العراق الحر "انا سأخرج لأنني لا أحس بالأمان هنا، والمستقبل غامض، أريد ان ابتعد وأنسى الذي جرى لنا في سنجار، وأساعد أهلي. فنحن فقراء وبحاجة الى من يعيلنا".

واوضح نوري "لا سبيل أمامي سوى الخروج، والبدء في حياة جديدة، تمكنني من الاستمرار، رغم ان الطريق خطرة وقد مات الكثير الا انني مصر وسأحاول".

يشار الى ان الايزيديين هم اتباع ديانة مثرائية قديمة ولديهم معبد وحيد هو معبد لاش الواقع في منطقة شيخان جنوب شرق محافظة دهوك. وقد تعرضوا الى هجمات شرسة من (داعش) اوائل اب الماضي ومازال داعش يسيطر على الكثير من مناطقهم.

XS
SM
MD
LG