روابط للدخول

بادر متطوعون شباب ينتمون الى مختلف مكونات الشعب العراقي الى تشكيل فرق تتولى القيام بحملة تنظيف الشوارع والمباني التي تعرضت للحرق والتدمير بجوار ديوان الوقف السني بمنطقة الاعظمية فجر الخميس (14أيار).

وقالت الشابة فاطمة مصطفى لاذاعة العراق الحر إن "فرق المتطوعين هذه تم تشكيلها بعيد انتهاء مراسم الزيارة للملمة الجراح النفسية والمادية التي لحقت بالمواطنين وممتلكاتهم جراء ما حدث".

أما الشاب أحمد الغراوي فقال"إن حملة تنظيف الابنية والشوارع المدمرة ورفع الانقاض جاءت لتقدم دعما نفسيا للمتضررين ولترسل رسالة مفادها ان العراق موحد ولاتستطيع المجاميع الضالة ان تزرع الفتنة بين ابنائه".

الى ذلك شكا أصحاب منازل تعرضت للحرق والتدمير على يد بعض من وصفو "بالمندسين بين الزائرين" لإذاعة العراق الحر، شكوا حجم الخراب الذي لحق بمنازلهم، إذ اوضح المواطن نصير نافع كيف ان عددا من الشباب يحملون غالونات وقود اضرموا النار في اثنتين من سياراته واثاث المنزل ليستحيل المنزل بعده الى حطام لايصلح للسكن.

فيما قالت المواطنة ام علي وهي الاخرى ممن تعرض منزلها للحرق والتدمير الكامل إن "هؤلاء الذين اقدموا بهذه الفعلة لايمثلون طوائفهم الدينية وانما يسعون الى إثارة الفتنة والاقتتال بين طوائف المسلمين".

يشار الى أن حادث إحراق وتدمير ستة دور وتسعة سيارات اضافة الى مبنى ديوان الوقف السني بمنطقة الاعظمية فجر الخميس (14 ايار) لم يسفر عن سقوط ضحايا، في وقت اعلنت فيه القوات الأمنية إلقاءها القبض على عدد من المشتبه بتورطهم في الحادث.

XS
SM
MD
LG