روابط للدخول

فيما تسعى العديد من الجهات السياسية والمدنية والثقافية الى الوقوف بوجه الخطاب الديني المتطرف الذي ساعد على تنامي العنف في البلاد خلال السنوات العشر الماضية، رحبت اوساط سياسية بالدعوة التي اطلقتها لجنة الاوقاف والشؤون الدينية في مجلس النواب والتي تقضي بضرورة تغيير خطباء المساجد الذين يبثون الخطاب المتطرف.

واشارت مستشارة رئيس مجلس النواب لشؤون المجتمع المدني شذى العبوسي ان العراق بصدد التحضير لعقد مؤتمر دولي واسع يستهدف تعميق الحوار بين الاديان وبث قيم السلام والتسامح والابتعاد عن الخطاب الديني المتطرف، كاشفة في حديث لاذاعة العراق الحر عن وجود خطة استراتيجية تحاول من خلالها الحكومة وبقية القطاعات المجتمعية الاخرى تفعيل ملف المصالحة الوطنية من خلال ترسيخ الخطاب المعتدل ونبذ العنف.

في مقابل ذلك شدد عضو لحنة العشائر في مجلس النواب علي الصافي على ضرورة الاخذ بدعوة لجنة الاوقاف النيابية وتطبيقها على ارض الواقع، محذراً في الوقت نفسه من تاثير الخطاب المتطرف الصادر عن ائمة المساجد على الرأي العام.

النائب عن التحالف الوطني أحمد البدري عزا من جهته أسباب الانفلات الامني في البلاد وتنامي خطر الجماعات المسلحة الى ما وصفه بالخطاب الديني المتشدد، داعياً الى قطع الطريق على الجهات التي تحاول ان تمزق النسيج المجتمعي العراقي على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG