روابط للدخول

عقدت وزارة التربية في حكومة اقليم كردستان العراق السبت(9 أيار) مؤتمرا في اربيل لمراجعة واقع قطاع التربية والتعليم في الاقليم تحت شعار(التنمية – القيم الانسانية).

وقال مسؤولين في الوزارة ان التحضير لهذا المؤتمر بدأ قبل أشهر وجرى اخذ رأي المختصين والمعنيين في قطاع التربية للخروج بتوصيات تخدم هذا القطاع مستقبلا.

وقال نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة الاقليم في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر : علينا من الان الاستجابة لمطالب بلادنا المستقبلية ويجب ان نتوقع مستقبلا مختلفا عن الذي نحن نعيش فيه الان، ولكي ينسجم ما يقع على عاتق الجيل القادم في المستقبل، يجب ان نجري تغيرات جذرية في النظام التربوي.

واضاف: اذا لم تجدد التربية باستمرار فانها لن تكون عاملا مساعدا لتنمية البلاد، ولن تستطيع ان تكون عاملا رئيسيا في مواجهة

بارزاني

بارزاني

المشاكل الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والتكنولوجية والنفسية في بلادنا.

وبحسب معنيين في وزارة التربية فان المؤتمر يناقش مجموعة محاور تم الاعداد لها من خلال مؤتمرات مصغرة لمديريات التربية خلال الاشهر المنصرمة لمعرفة مواقع الخلل في العملية التربية في اقليم كردستان العراق.

وبهذا الصدد قال فاتح مولوي زادة المتحدث باسم وزارة التربية في حكومة الاقليم لاذاعة العراق الحر : اعمال المؤتمر تضم ستة محاور هي الادارة، والتدريب، والاشراف، والامتحانات، والتعليم الاهلي، والبحوث والدارسات.

وعلى هامش هذه المحاور هناك عدة مواضيع اخرى يجب الحديث عنها تتعلق التعليم الخاص والمهني وبعد اتخاذ قرار جعل التعليم الاسلامي ايضا تابعا لوزارة التربية فان هذا الموضوع سيناقش ايضا.

الى ذلك قال نوزاد احمد مولود عضو المؤتمر في محور التعليم الاهلي، ان لكل المحاور التي تناقش في المؤتمر مشاكل معينة ويجب وضع حلول لها مع المختصين، مشيرا الى محور التعليم الاهلي والدولي في كردستان الذي بدأ ينتشر خلال السنوات الاخيرة وبكثرة.

واوضح قائلا لاذاعة العراق الحر : افتتحت مجموعة مدارس اهلية وحتى رياض الاطفال وكذلك مدارس دولية ولكن بدون اي اشراف جيد او متابعة لها، واحد اهدافنا في هذا المؤتمر العمل على اجراء متابعة علمية وقانونية وادارية لهذه المدارس .

XS
SM
MD
LG