روابط للدخول

اكاديمي: القضاء على التلوث يتطلب قاعدة بيانات ودراسات علمية


يرى مراقبون ان تلوث بيئة محافظة البصرة بفعل الالغام والمقذوفات خاصة في المناطق الحدودية هو السبب الرئيسي لتسجيل اصابات بامراض سرطانية.

وقال الدكتور علي احمد غني من مركز علوم البحار في جامعة البصرة ان ظاهرة التلوث في البصرة تتطلب وضع قاعدة بيانات متكاملة، ودراسات علمية خاصة بعد ان تفاقمت الظاهرة لاسباب كثيرة، منها نشاط الشركات النفطية، فضلا عن الملوثات التي اصابت المياه.

واشار الى ان الحكومة مهتمة بموضوع البيئة، إلاّ ان ذلك يتطلب جهودا كبيرة من قبل جميع الجهات.

وقال مدير الاعلام والعلاقات في شركة موانئ العراق انمار الصافي ان هناك جهودا لوضع حلول للحفاظ على الثروة السمكية في المياه العراقية، مبيناً انها تشكل ثروة كبيرة لاقتصاد البلد.

وقال مدير المركز الاقليمي لازالة الالغام في وزارة البيئة نبراس فاخر مطرود ان اكثر من 25 شركة مفوضة لازالة الالغام تعمل على تطهير اراضي المحافظة من الالغام، مبينا ان البصرة هي من المحافظات التي تعرضت بشكل كبير للملوثات الحربية.

واشار الى ان احدى اهم المنظمات التي عملت في هذا المجال كانت منظمة دانماركية وقد قامت بجهد كبير لكنها اضطرت لمغادرة العراق أواخر عام 2014 بسبب عدم وجود تمويل.

الى ذلك اكد رئيس لجنة الصحة والبيئة في مجلس المحافظة حيدر الساعدي لاذاعة العراق الحر ان الحكومة المحلية خصصت مليار ونصف المليار دينار من جباية المجلس لعلاج المصابين بالسرطان بسبب التلوث، مبينا ان هناك حالات كثيرة مستعصية لا يمكن علاجها في العراق، لهذا فأن لجنة الصحة والبيئة شكلت لجنة خاصة لمتابعة تلك الحالات من اجل التخفيف عن المواطن.

XS
SM
MD
LG