روابط للدخول

مجلس محافظة الانبار يطلب سحب عناصر الحشد من النخيب


طلب مجلس محافظة الانبار سحب قوات الحشد الشعبي القادمة من كربلاء من مدينة النخيب.

واعلن عضو اللجنة الامنية في المجلس فرحان محمد "ان الحشد دخل الى مدينة امنة ومستقرة، تنتشر فيها قوات الجيش والشرطة، ولا حاجة لبقاء الحشد الشعبي فيها"، مضيفا قوله "بامكان الحشد الشعبي قتال تنظيم داعش في الفلوجة والرمادي، حال طلب الاهالي والعشائر منهم ذلك".

المتحدث باسم احد فصائل الحشد الشعبي نعيم العبودي اكد "ان القائد العام للقوات المسلحة أمر بتوجه الحشد الشعبي الى مدينة النخيب، نظرا لحساسية وضعها الامني، باعتبارها نقطة الوصل بين الانبار وكربلاء".

الخبير الامني امير الساعدي رأى "ضرورة قيام فصائل الحشد الشعبي بحماية الحدود الفاصلة بين محافظتي كربلاء والانبار، وترك القوات التابعة لقيادة عمليات غرب الانبار لتأمين الحدود الادارية للنخيب"، مشيرا الى ان "وجود الحشد الشعبي في تلك المناطق يعطي ارتياحا لدى الاهالي والمسؤولين بعدم تسرب عناصر داعش الى محافظة كربلاء".

يذكر ان الاجهزة الامنية وضعت خطة مشددة لتأمين بغداد والمحافظات التي تضم مراقد دينية، من اية خروقات امنية، استعدادا لاحياء ذكرى وفاة الامام موسى الكاظم يوم الخميس المقبل.

XS
SM
MD
LG