روابط للدخول

الجامعة العربية ترحب بحوار الفرقاء اليمنيين في الرياض


الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

رحبت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لعقد حوار بين الأطراف اليمنية في العاصمة السعودية "الرياض"، وذلك في 17 مايو الجاري، وأكدت الجامعة العربية دعمها لجهود دول مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة في اليمن، مذكرة بموقف القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ الداعم لعاصفة الحزم التي كانت خطوة ضرورية بعد إغلاق كل منافذ الحوار.

وأعلن نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي في تصريحات للصحفيين الثلاثاء، دعم جامعة الدول العربية لدور مجلس التعاون الخليجي في إيجاد حل للأزمة اليمنية.

واعتبر بن حلي، أن الحوار هو صاحب الموقف الأساسي والنهائي لإنهاء هذه الأزمة، مضيفا أنه إذا كانت "عاصفة الحزم" وهي جاءت في وقت مهم بعد إغلاق كل آفاق الحوار، خاصة بعد قيام جماعة الحوثيين وأنصار الله باستخدام القوة "رغم أنها قوى سياسية"، فإن ما أقدمت عليه باستخدام القوة ضد مؤسسات الدولة هو خرق للشرعية، وتجاوزت الحوار ومخرجاته، وبالتالي كان لابد من رد حاسم على موقفها ليعيدها إلى مربع الحوار.

وأشار بن حلي إلى أن "عاصفة الحزم" كانت توجيه رسائل لكل من تسول له نفسه بأن الأمن القومي العربي أصبح مخترقا ويمكن العبث به، فكان لابد من هذا الموقف، وهي رسالة أيدتها الجامعة العربية وهو ما ظهر في موقف عربي جماعي عن القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ.

وطالب بن حلي جميع الأطراف اليمينية بأن تستجيب إلى دعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي للحوار باعتباره السبيل الأمثل والمناسب لإعادة الأمن، والاستقرار إلى ربوع اليمن، ومعالجة كافة جوانب الأزمة، والتزام كافة الأطراف اليمنية بموضوع الحوار، وأن تساهم بايجابية لإخراج اليمن من هذا الوضع المتردي بشكل خطير وخاصة الوضع الإنساني .

وأعرب بن حلي عن أسفه للأزمة الإنسانية الكبيرة التي تشهدها اليمن والتي أصبحت مقلقة، مشددا على ضرورة التزام كل طرف بالشرعية لأن الانطلاق من الشرعية هو ما يبنى عليه الحوار وهو ما يؤدي لبناء الدولة اليمنية الديمقراطية التي يتطلع إليها كل اليمنيون.

وجدد السفير بن حلي ترحيب جامعة الدول العربية بتعيين إسماعيل ولد الشيخ أحمد، كمبعوث جديد للأمم المتحدة إلى اليمن، ودعمها الكامل لمهمته من أجل إيجاد حل للأزمة اليمنية.

وأضاف السفير بن حلي أن مباحثات الأمين العام للجامعة العربية مع "ولد الشيخ أحمد" تركزت على مهمته المستقبلية في اليمن، وما ينوي القيام به والخطوات المرتقبة، والدور الذي ينتظره المبعوث الدولي من الجامعة العربية لدعم مهمته، وذلك من أجل إيجاد حل للازمة اليمنية وفقا للقرارات العربية والدولية ومنها قرار القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ مارس الماضي.

XS
SM
MD
LG