روابط للدخول

فوبيا الماء في معرض تشكيلي بجامعة دهوك


الفنانة التشكيلية سولين عثمان أمام إحدى لوحاتها في دهوك

الفنانة التشكيلية سولين عثمان أمام إحدى لوحاتها في دهوك

افتتح في قاعة المركز الطلابي بجامعة دهوك معرض للفنانة التشكيلية سولين عثمان جسدت فيه المشاعر التي تنتاب الانسان المصاب بـ "فوبيا الماء Aquaphobia"، او مرض الخوف من الماء الذي يعاني منه بعض الناس.

وكان للمرأة حضور ملفت في المعرض الذي ضم أكثر من 20 لوحة فنية بمقاسات مختلفة.

وتذكر الفنانة سولين انها اختارت التعبير عن هذا الموضوع بالذات، لأنها تعاني من هذا المرض منذ صغرها، وأرادت ان تظهر مشاعرها بشكل لوحات فنية معبّرة، مضيفة في حديث لأذاعة العراق الحر: "حاولت ان امنح هذا الموضوع بعداً فنياً جميلاً كي أتغلب عليه من جهة، وأبين للناس ان بإمكاننا ان نستفيد حتى من أمراضنا ونقاط ضعفنا بان نجعلها دوافع ايجابية فينا".

واشارت سولين الى انها استخدمت الألوان الزيتية للتعبير، وحاولت مزج في الواقعية بالخيال، مشيرةً الى ان المرأة كانت المحور الرئيس في أعمالها، لأنها تجسد شخصيتها في اغلب اللوحات، لافتة الى ان ملامح المرأة المرسومة قريبة من ملامحها الشخصية.

ويقول الفنان التشكيلي سيروان شاركر الاستاذ بمعهد الفنون الجميلة، ان المعرض جميل بالنسبة الى العمر الفني لسولين التي عبرت بشكل جميل عن مضمون المشاعر التي تنتابها اثناء اقترابها من الماء، وأضاف: " رصدتُ في الفنانة الصدق في التعبير.. كما ان عليها ان تمزج بين الواقعية الصرف والخيال في أعمالها، كي تكسبها طابعاً فنياً أعمق، وهي بحاجة الى صقل لموهبتها".

وحول الجانب الفني للوحات المعروضة يقول شاكر ان الفنانة استخدمت تقنيات جيدة وخاصة في مجال التعامل مع الضوء والظل والتدرج اللوني وضربات الفرشاة، وانها استفادت من المدارس السريالية والتعبيرية في لوحاتها.

وتقول آلاء مسعود التي كانت تتجول في أروقة المعرض: "اكتشفت ان ظاهرة الخوف مجسدة في كل إنسان، ولكن علينا ان نتعامل بايجابية مع هذه المشاعر، وقد لفت نظري اهتمام الفنانة بالمرأة، واعتقد بان هناك الكثير من المشاكل التي تعاني منها المرأة، ومن الممكن ان يساهم الفن في حلها او إبرازها على الأقل".

XS
SM
MD
LG