روابط للدخول

ذوو المؤنفلين يجددون مطالبهم بإعتقال مداني الأنفال


ذوو مؤنفلين يزورون قبور ضحايا عمليات الأنفال

ذوو مؤنفلين يزورون قبور ضحايا عمليات الأنفال

جدد ذوو المؤنفلين في مناطق كرميان ومدن اخرى في اقليم كردستان مطالبهم باعتقال المتهمين بجريمة الانفال من مستشاري ومنتسبي الجحافل الخفيفة الكرد الذين صدرت بحقهم مذكرات اعتقال من المحكمة الجنائية العراقية العليا.

الناشط السياسي ابو بكر علي قال لاذاعة العراق الحر ان اكثر من 250 متهماً بهذه القضية لم يتم اعتقالهم، بل تمت تسوية هذا الموضوع عن طريق اصدار عفو عن المتهمين الذين يشغل البعض منهم مناصب حزبية وحكومية، وشدد على ان القضية بحاجة الى حل جذري يرضي ذوي المؤنفلين.

من جهته يقول زمان عبدة، مسؤول منظمة مؤنفلي كردستان، ان هذه القضية ستبقى تتفاعل مالم يتم اعتقال المتهمين، واضاف ان على المطلوبين المثول امام المحكمة الجنائية العراقية والدفاع عن انفسهم واثبات براءتهم اذا كانوا بريئين حقاً، وزاد: "للاسف لم تتخذ الجهات التنفيذية في الاقليم اية خطوة لملاحقة واعتقال المتهمين في قضية الانفال رغم مرور اكثر من سبع سنوات على صدور مذكرات الاعتقال بحقهم، لم يجرؤ احد على تحريك هذا الملف منذ سنوات سوى القاضي هاوزين قاضي محكمة كفري وقد تمت معاقبته ونقله الى منطقة دهوك، اعتقد ان القضية تم تسيسها وتسويتها على حساب آلام وآهات ذوي المؤنفلين".

وكان مجلس القضاء في اقليم كردستان اعلن الاسبوع الماضي الاضراب على خلفية اقتحام محتجين من ذوي المؤنفلين محكمة كرميان للمطالبة بتنفيذ اوامر الاعتقال.

ويذكر عميد كلية القانون والسياسية في جامعة السيمانية معروف عمر ان عقبات سياسية وفنية واجتماعية تقف امام تنفيذ اوامر اعتقال المتهمين في قضية الانفال.

فيما يرى القاضي محمد العريبي، الرئيس السابق للمحكمة الجنائية العراقية الثانية، ان المحكمة غير معنية بتعقب المتهمين بقضية الانفال واعتقالهم، بل ان ذلك من واجب الجهات التنفيذية في اقليم كردستان.

يشار الى ان المحكمة الجنائية العراقية العليا اصدرت في عام 2007 قرارا باعتقال اكثر من 400 متهما بقضية الانفال، بينهم 258 متهماً من مستشاري ومنتسبي افواج الجحافل الخفية من الكرد.

XS
SM
MD
LG