روابط للدخول

تونس تدخل موسوعة غينس بأكبر علم في العالم


العلم التونسي العملاق في صحراء الجنوب التونسي، 2 آيار 2015

العلم التونسي العملاق في صحراء الجنوب التونسي، 2 آيار 2015

انتظمت في ولاية توزر بجنوب البلاد التونسية يوم السبت 02 ماي أول تظاهرة عالمية بعنوان "إحنا تونس" نظمتها وزارة السياحة لصنع اكبر علم في العالم وتسجيله في موسوعة غينس للأرقام القياسية وذلك في نطاق النهوض بالسياحة الصحراوية وجلب السياح لتونس.

العلم تكون من 396 متر طولا و 264 عرضا وبلغت مساحته 104,544 مترا مربعا وقد تم تقدير وزنه ب 12,6 طنا.

شارك في هذه التظاهرة عدد كبير من الحضور كما تجمع العديد من الفنانين التونسيين بعد عرض العلم وقدموا عرضا موسيقيا في وسط صحراء مدينة توزر.

صنع العلم استغرق أشهرا حسب المعايير التي حددها المسؤولون عن موسوعة غينيس حسب تصريح المدير الإنتاجي لمؤسسة المنظمة للتظاهرة سهيب حداد. وسيتم تسجيل العلم بصفة رسمية بالموسوعة الأسبوع القادم بعد توثيق صور العلم وقياساته وقال "سيتم وضع العلم في مزار ليكون رمزا لهذه التجربة وليروي للسياح والأجيال القادمة حكاية التونسيين الحالمين الذين قاموا بهذا الانجاز حبا في تونس".

التظاهرة حضرها العديد من السياح التونسيين و الأجانب حيث تم رصد حضور مكثف للسياح الفرنسيين وتمت مراسم الافتتاح وسط أجواء احتفالية بتونس والصورة الطيبة التي تعكسها هذه التظاهرة مما سيسهم في تشجيع السياح مستقبلا للتوجه إلي تونس.

التظاهرة كانت ناجحة في مجملها إلا إن ما حدث إثناء عرض العلم اثار الكثير من السخط حيث انه خلال العرض قام الكثيرون بالسير على العلم حيث تداولت مواقع التواصل الاجتماعية صورة لبعض المشاركين وهم يدوسون العلم الضخم بأقدامهم مما أثار العديد من الانتقادات.

ذلك و قد علق احد المدونين قائلا "جميع البلدان ترفع علمها إلا تونس، فهي تضعه تحت الإقدام".

مدون أخر علق قائلا "تونس دخلت موسوعة غينس مرتين مرة بسبب اكبر علم ومرة لعدد الذين داسوا عليه".

الاستياء العام للشارع التونسي دفع السلطات للتحقيق في الأمر حيث صرح مساعد وكيل الجمهورية للمحكمة الابتدائية في مؤتمر صحفي انه سيتم فتح تحقيق في الواقعة استنادا للفصل 129 من المجلة الجزائية الذي يقر انه "يعاقب بالسجن مدة عام من ينتهك علانية، بالقول أو بالكتابة أو بالإشارة أو بغير ذلك من الطرق، العلم التونسي أو علما أجنبيا" و أضاف انه سيتم التحقيق مع كل من تسبب في ذلك سواء المنظمين أو المشاركين.

ذلك و قد انتقدت وزيرة المرأة السابقة سهام بادي هذه الواقعة و علقت قائلة "اليوم ندوس العلم وغدا نطلب من التلميذ تحيته" وأضافت " الشعوب تسعى لرفع رايتها بين الأمم ونحن نسعى للدوس عليه، هذه هي هيبة الدولة؟".

من ناحية أخرى تسبب غياب إي وفد حكومي يمثل الحكومة في التظاهرة العالمية استياء المنظمين والمشاركين حيث لم يحضر أي مسئول الحدث رغم ضخامة التظاهرة وهدفها للنهوض بقطاع السياحة و اقتصر الأمر على السلطات الجهوية وبعض الجنود خلال تحية العلم على أنغام النشيد الوطني.

أخيرا اصدر المعهد الوطني للرصد الجوي تحذيرا للمواطنين باتخاذ الحيطة خلال الأيام القادمة حيث من المتوقع تواصل موجة الحرارة التي تضرب البلاد وسيتواصل ارتفاع درجات الحرارة مع وصول كتل الهواء الصحراوية الجافة.

XS
SM
MD
LG