روابط للدخول

"جيش الإسلام" دور جديد بمواجهة داعش والنظام السوري


عنصر من جيش الاسلام يثبت علم التنظيم في الغوطة الشرقية

عنصر من جيش الاسلام يثبت علم التنظيم في الغوطة الشرقية

مع إشتداد المعارك بين فصائل إسلامية معارضة وقوات الجيش السوري في مناطق قريبة من مسقط رأس عائلة الرئيس بشار الاسد بمحافظة اللاذقية، أكد مراقبون أن تنظيم "جيش الإسلام" بزعامة زهران علوش ممكن أن يلعب دوراً رئيسياً في عملية التغيير في سوريا.

وبحسب وكالة رويترز للأنباء فأن مقاتلي المعارضة سعوا في السابق الى نقل معركتهم للاقتراب من المناطق الساحلية في اللاذقية التي تسيطر عليها قوات الحكومة حيث معقل الاقلية العلوية التي ينتمي اليها الاسد.

جون كيري: يجب ان يكون هناك انتقال من نظام الأسد الى حكومة تمثل جميع ابناء الشعب

وتأتي هذه التطورات الميدانية في الوقت الذي صعَّد فيه وزير الخارجية الأميركي جون كيري من لهجته تجاه الرئيس السوري بشار الأسد، قائلاً إنه "فقد كل شرعية ليكون جزءاً من مستقبل سوريا".

وأضاف كيري خلال لقائه مع رئيس "الائتلاف الوطني السوري" المعارض خالد خوجة في مقر وزارة الخارجية في واشنطن يوم الخميس، "ان هذا النظام فقد كل احساس بأي نوع من المسؤولية تجاه شعبه، ولذلك يجب ان يكون هناك انتقال من نظام الأسد الى حكومة تمثل جميع ابناء الشعب ويمكنها اصلاح هذا الضرر الاستثنائي الذي لحق بسوريا، و توحد البلاد و تحمي جميع الاقليات و توفر مستقبلاً يتسم بالشرعية".

كيري قال إن "الجزء الآخر من المشكلة هو انه فيما ينشغل الاسد بتدمير البلاد لاجل مصلحته الشخصية، فأنه يُمَكِنُ ويجذبُ للبلاد الارهابيين

كيري

كيري

الذين لهم تأثير سلبي آخر على المنطقة. وهذا هو السبب في أنه قد فقد كل الشرعية فيما يخص قدرته على ان يكون جزءاً من مستقبل البلاد على المدى الطويل".

من جهته دعا رئيس الائتلاف السوري المعارض خالد خوجة، الإدارة الأميركية الى المساعدة في اقامة مناطق آمنة داخل سوريا في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون.

خوجةأكد في كلمة ألقاها في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، أن الظروف اليوم ملائمة من أجل أن يتخذ مجلس الأمن خطوات حاسمة قادرة على إنهاء المعاناة في سورية، وأولها الانتصارات العسكرية التي يحققها الثوار في الشمال والجنوب، بالتزامن مع انقسامات داخل النظام وتصفية لبعض رموزه، وثانيها التطورات الإيجابية الهامة على صعيد المعارضة.

وحققت قوى المعارضة السورية مكاسب على مدى اسابيع في شمال غرب البلاد، حيث سيطرت على مدينة أدلب، وجسر الشغور وهي تحاول الإقتراب من القرى العلوية في محافظة اللاذقية.

واللاذقية هي الميناء الرئيسي في سوريا وهي واحدة من أهم المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية الى جانب العاصمة دمشق.

ويسيطر تنظيم "جيش الإسلام" الذي ظهر عام 2011 من اندماج أكثر من 50 فصيلا سوريًا معارضاً، على عدة أحياء في دمشق ومنطقة الغوطة الشرقية كما أنه يشارك في العمليات العسكرية الدائرة في الشمال السوري.

وذكرت تقارير صحفية أن تنظيم "جيش الإسلام" بزعامة زهران علوش، نشر شريط فيديو لحفل تخرج 1700 مقاتل على حدود العاصمة دمشق في أكبر عرض عسكري لجماعة معارضة منذ اندلاع الصراع في سوريا عام 2011.

واستعرض التنظيم قوته العسكرية بأسطول من الدبابات ومقاتلي المهمات الخاصة، معلنًا أنَّ مقاتليه قد فاق عددهم 25 ألف مقاتل بعد اندماج 60 فصيلا مسلحا.

إسلام علوش: لـ"جيش الإسلام" عدوين تقليديين هما داعش والنظام

الناطق العسكري بإسم "جيش الإسلام" النقيب إسلام علوش قال لإذاعة العراق الحر، إن عقيدتهم القتالية بُنيت على مقاتلة القوات الحكومية وتنظيم "داعش" لطرد داعش من دمشق وريفها، مؤكداً أن لجيش الإسلام عدوين تقليديين هما داعش والنظام.

وفيما تسعى الولايات المتحدة وتركيا والسعودية وقطر الى تدريب معارضة سورية "معتدلة"، تواردت أنباء عن تهيئة قائد جيش الإسلام العام "زهران علوش" للعب دور في المرحلة المقبلة لمواجهة القوات الحكومية السورية والجماعات المتطرفة مثل "القاعدة" و"داعش"، كشفت تقارير صحفية عن زيارة أجراها مؤخراً إلى تركيا زهران علوش تلتها زيارة أخرى إلى السعودية بهدف التوافق على تكليفه وفصائل أخرى من المعارضة بحماية دمشق وريفها من أية فوضى، في حال تراجع نفوذ نظام بشار الأسد بالعاصمة السورية.

وقال النقيب إسلام علوش لإذاعة العراق الحر، إن زيارة قائد "جيش الإسلام" الى تركيا لها أهمية كبرى لإيصال صوت المقاتلين للأوساط السياسية، مشدداً أن جيش الإسلام قادر على لعب دور محوري بسبب التنظيم العالي والحرفية في صفوفه، ما يجعله رقماً صعباً وقوةً لا يُستهان بها.

ونفى إسلام علوش إستلام التنظيم أي مساعدات عسكرية من دول صديقة وحليفة، مؤكداً على أن جيش الإسلام يعتمد في موارد السلاح على الغنائم التي يأخذونها من قوات النظام، وفي نسبة قليلة جداً على تبرعات المجاهدين بأموالهم على حد تعبيره.

محمد علوش: داعش مصيبة على الثورة، وجيش الإسلام محط إهتمام إي عملية تغيير قادمة في سوريا

أما رئيس المكتب السياسي لجيش الإسلام، محمد علوش فأكد أن زيارة زعيم التنظيم زهران علوش لتركيا جاءت للتشاور وبحث التطورات الميدانية خاصة بعد تحقيق قوات المعارضة تقدماً في أدلب وجسر الشغور

عناصر من المعارضة المسلحة قرب قاعدة عسكرية حكومية في ادلب

عناصر من المعارضة المسلحة قرب قاعدة عسكرية حكومية في ادلب

وفي الجبهة الجنوبية، ولإطلاع القادة والشخصيات على تجربة جيش الإسلام في إدارة منطقة الغوطة التي وصفها بأفضل إدارة في المناكق المحررة، وتشكيل قيادة موحدة رفضت جبهة النصرة الإنضمام اليها.

وقال علوش في مقابلة أجرتها معه إذاعة العراق الحر، إن زيارة زعيم تنظيم "جيش الإسلام" أثارت ضجة إعلامية، ورافقتها دعوات لتمتد عاصفة الحزم التي شنتها السعودية على اليمن الى سوريا.

ولم يخفِ علوش أن تنظيمه يتطلع للحصول على دعم الدول العربية والإسلامية وخاصة تركيا للوقوف بحزم امام ما وصفه التدخل الإيراني والميليشيات الشيعية وتنظيم داعش الذي قال إنه مصيبة على الثورة السورية.

وتوقع محمد علوش أن يكون جيش الإسلام محط إهتمام إي عملية تغيير قادمة في سوريا، حيث أنه معروف بإعتداله وموجود في ثمانية أحياء من جنوب دمشق وشمالها بالإضافة الى الغوطة الشرقية والغوطة الغربية، وأيضاً لما يتمتع به الجيش من قوة التنظيم وإلتوام مقاتليه، وترتيب مشابه لإنظمة الجيوش.

وهناك إتهامات توجه لتنظيم "جيش الإسلام" باختطاف أربعة ناشطين حقوقيين سوريين بمدينة دوما في ريف دمشق، وكانت من بين المختطفين المحامية السورية رزان زيتونة في نهاية عام 2013، لكن جيش الإسلام وعلى لسان رئيس مكتبه السياسي، محمد علوش نفى أي علاقة له بخطف رزان زيتونة، لأن التنظيم لا مصلحة له بإعتقالها، ولم يكن يسيطر على المنطقة التي إعتقلت فيها زيتونة.

الشيخ حسن الدغيم: "جيش الإسلام" رقم صعب على أبواب دمشق، وزهران علوش من شخصيات المرحلة القادمة

ويرى الباحث الإسلامي، الشيخ حسن غنيم أن زيارة زعيم تنظيم "جيش الإسلام" لتركيا جاءت وسط تعتيم إعلامي شديد، لافتاً الى جملة من التطورات الملحوظة على الساحة السورية والعربية بشأن الملف السوري، منها توقف عاصفة الحزم في اليمن تصريحات المسؤولين السعوديين والقطريين والأتراك والزيارات المكوكية، وايضاً خروج علوش من حصاره في غوطة دمشق إلى تركيا لم تكن للسياحة.

ويتوقع الشيخ حسن الدغيم أن هناك عوامل كثيرة تجعل من زعيم تنظيم "جيش الإسلام" زهران علوش في نظر بعض الدول من شخصيات المرحلة القادمة، وجيش الإسلام منظم تنظيم عالي في الغوطة عسكرياً ومدنياً، وهذا يجعله رقم صعب على أبواب العاصمة.

محلل سياسي تركي: في حال إي تحرك عسكري في دمشق وما حولها سيكون الإعتماد على زهران علوش بشكل مباشر

ولم يستبعد المحلل السياسي التركي محمد زاهد غول أن يكون زعيم جيش الإسلام إلتقى بشخصيات تركية خلال زيارته الأخيرة لتركيا.

وقال زاهد غول لإذاعة العراق الحر إن "جيش الإسلام" يعتبر من أقوى فصائل المعارضة الموجودة في مدينة دمشق والغوطة ولذلك يتم التنسيق مع زعيمه في هذا السياق، وفي حال حصول إي تحرك عسكري في دمشق وما حولها سيكون الإعتماد على زهران علوش بشكل مباشر.

وفيما توقع إعلاميون وناشطون سوريون أن يشهد الصراع السوري حالة تحول الصيف المقبل، قال الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر، إن زيارة زهران علوش، قائد "جيش الإسلام"، أحد أكبر الفصائل المقاتلة في الداخل السوري، إلى تركيا تفك آخر عقدة في التعاون السعودي التركي القطري في سوريا".

ولم يستبعد الشيخ حسن الدغيم أن يفقد نظام الرئيس بشار الاسد، آخر أوراقه قريباً مع إمداد المعارضة بالسلاح، وفرض حظر جوي، خاصة وأن معنويات النظام منهارة بسبب وصول فصائل المعارضة السورية الى مناطق الطائفة العلوية ومعنويات المعارضة مرتفعة جداً بسبب التقدم الذي حققه في أدلب وجسر الشغور واريحا والقرميد والغاب التي لا تبعد سوى بضع كيلومترات عن القرداحة مسقط رأس عائلة الأسد.

بمشاركة مراسل إذاعة العراق الحر في سوريا منار عبد الرزاق

XS
SM
MD
LG